ثقافة وفن

إلغاء حفل فني لفنانيين لبنانيين في سوريا

اعتذرت الجهة المنظمة لحفلي المغنية هبة طوجي، والمايسترو أسامة الرحباني في “أوبرا دمشق”، للجمهور، بعد ما وصفته بـ”الانسحاب المفاجئ” للفنانين اللبنانيين من الحفلين اللذين كانا مقرراً إقامتهما في 9 و10 مارس/ آذار 2022.

واعتبرت الجهة المنظمة في بيانٍ صادر عنها أن أسباب الإلغاء من جانب الفنانين اللبنانيين “غير واضحة أو مقنعة”، بعدما طرح التذاكر للبيع وقرب نفاذها، و”تجهيز كل ما يلزم من ترتيبات فنية ولوجستية…”، وأعربت عن أسفها واستغرابها مما حدث.

وقالت طوجي في فيديو نشرته عبر “إنستغرام” إنها “فوجئت” بـ”الكثير من الصحف والوسائل الإعلامية تناولت الحفل، وسمحت بإدخالها في صراعات ودهاليز وجدل لم تختره”.

وأضافت أن “العالم يشهد اليوم جواً من التشنج الإقليمي والصراعات السياسية الكبيرة، والأكبر منا بكثير، ولكوني فرداً من فريق من التقنيين والموسيقيين، تشاورنا وقررنا أن الظروف ليست مناسبة لتقديم هذه الحفلة في سورية”.

وأصرت الفنانة على استخدام عبارة “تأجيل” وليس “إلغاء”، “على أمل اللقاء في ظروف أفضل”، بحسب تعبيرها.

وجاء ذلك مع موجة انتقادات واسعة طالت طوجي بسبب موافقتها على الغناء في سورية، متجاهلة نداءات عدد كبير من السوريين الذين طالبوها بإلغاء حفلتها، لعدم إعطاء شرعية لنظام بشار الأسد الذي يواصل اعتقال وقتل السوريين.

وكان من المقرر أن يتولى المايسترو أسامة الرحباني إدارة الحفلين، في إطار التعاون المستمر بينه والمغنية هبة طوجي، الذي أثمر عن أغانٍ وحفلاتٍ ناجحة عربيًا وعالميًا. ويعملان حاليًا على إصدار ألبوم جديد بصوتها، وصفه الرحباني بالتعاون المختلف حد “الجون” بالموسيقى، على مستوى الأفكار وتنوع المواضيع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى