سياسة

المكاتب السياحية ضمن مناطق سيطرة الأسد تعلق إصدار “الفيزا البطيئة” إلى مصر

المكاتب السياحية ضمن مناطق سيطرة الأسد تعلق إصدار "الفيزا البطيئة" إلى مصر

أوقفت المكاتب السياحية في دمشق إصدار الفيزا “البطيئة” للسوريين إلى مصر من دون تحديد موعد الاستئناف، والإبقاء على الفيزا المستعجلة التي وصل سعرها إلى خمسة ملايين ليرة سورية.

وبحسب ما أورده موقع “أثر برس” المحلي فإن عدة مكاتب سياحية أكدوا أن استصدار الفيزا البطيئة إلى مصر معلق بشكل مؤقت، مشيرين إلى احتمالية استئناف الإصدار خلال الأيام المقبلة.

وذكر الموقع أنّ أسباب تعليق هذا النمط من الفيزا يعود لتعديل الأسعار وآلية الاستصدار من قبل الجانب المصري، علماً أن كلفة الحصول على الفيزا البطيئة إلى مصر تقدّر بنحو 3.5 مليون ليرة سورية وتصدر خلال مدة تتراوح بين 15 و20 يوماً.

أما سعر الفيزا المستعجلة إلى مصر فبلغت نحو 5 ملايين ليرة سورية، وتصدر خلال مدة تتراوح بين ثلاثة وخمسة أيام، بحسب الموقع.

وفرضت مصر تأشيرة الدخول على السوريين لأول مرة في شهر تموز من عام 2013، وخلال الأشهر الأخيرة زاد الطلب على الهجرة إلى مصر بسبب الأوضاع الإقتصادية المتدهورة في مناطق النظام.

يذكر أن مصر باتت محطة طريق للبعض، فهي محطة في الطريق إلى ليبيا لإكمال طريقهم إلى أوروبا عبر البحر، وهو ما يدل على خوف الناس من الأوضاع التي آلت إليها البلاد من انعدام الأمن وانهيار الاقتصاد وفقدان أهم الحاجيات والمواد الأساسية.

ويتفق غالبية السوريين المتواجدين في الداخل اليوم، على أن قرار البقاء في سوريا هو الأسوأ، في ظل واقع اقتصادي ومعيشي يزداد تدهوراً يوماً بعد آخر، وإغلاق شبه تام لأبواب الهجرة، ما يفاقم الغضب الشعبي ضد القوى التي تتقاسم السيطرة على مناطقهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى