مجتمع

بسبب عدم وجود دعم إغلاق ملجأ “سارا” لإنقاذ الحيوانات في دمشق

بسبب عدم وجود دعم إغلاق ملجأ "سارا" لإنقاذ الحيوانات في دمشق

أعلن ملجأ سارا لإنقاذ الحيوانات في مناطق سيطرة النظام، عن إفلاسه التام، وامتناعه عن استقبال الحيوانات، وحتى الحالات المرضية منها لأجل غير مسمى. وفق تقارير إعلامية موالية.

وقالت مديرة الملجأ “أنا أورفلي”؛ “إن سبب إغلاقها للملجأ هو عدم وجود دعم مادي للملجأ”.

وأضافت أورفلي (المعروفة بسارا) أنها “انفقت كُل ما لديها من ممتلكات ومال على الملجأ الذي كلف حتى اليوم حوالي مليار ليرة سورية”.

وبينما تعاني مناطق سيطرة النظام، من أزمات معيشية خانقة، بات “هاجس تأمين لقمة العيش” يقض مضاجع الشارع، تحاول حكومة نظام اﻷسد، رعاية الحيوانات، وتنتهي مشاريعها الخيرية برعاية “الحيوان” إلى “الفشل” أيضا.

وتهدف جميعة “SARA” إلى مساعدة الحيوانات المعرضة للخطر وإنقاذها، وتعقيم وإحصاء الكلاب الشاردة للحد من تكاثرها، نشر التوعية حول كيفية معاملة الحيوانات ومنع الإساءة لها، وفقا لتقارير إعلامية موالية.

ويذكر أن حكومة النظام، رخصت للجمعية المذكورة، قبل 3 سنوات.

ويشار إلى أن الملجأ يضم حوالي 3000 حيوان ويعمل فيه 30 عامل.

وبالمقابل أصدر رأس النظام السوري “بشار الأسد” في 27 ديسمبر/كانون الأول، مرسوما فرض بموجبه ضريبة مقابل اقتناء الكلاب في سوريا.

هذا ويمر الاقتصاد السوري حاليا في أسوأ مراحله منذ عام 2011، فقد هبطت الليرة إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق مقابل الدولار الأميركي في السوق السوداء، ما أدى إلى انخفاض قيمة الرواتب وارتفاع تكلفة الواردات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى