صحافة

صحيفة تركية..تكشف خطة الحكومة لإعادة مليون ونصف المليون لاجئ سوري إلى بلادهم

كشفت صحيفة “Türkiye Gazetesi” التركية، عن خطة حكومية لإعادة مليون ونصف المليون لاجئ سوري إلى بلادهم.

وبحسب الكاتب “يلماز بيلغان”، فإنه إلى جانب مشاريع المنشآت الصناعية المنظمة في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام، أتمت الحكومة التركية كل التحليلات والدراسات اللازمة لبناء 200 ألف منزل بتمويل قطري في المناطق نفسها، وتم طرحها للتقدم إلى المناقصات، بحسب موقع تلفزيون سوريا.

وأضاف أن تسارع وتيرة المحادثات التي يتم تنسيقها بين حكومة أنقرة وحكومة النظام السوري، تهدف إلى مناقشة ملفين رئيسيين هما اللاجئين، وحزب العمال الكردستاني، وبالتوازي مع هذا المشروع، فإن إنشاء أقاليم آمنة في مناطق سيطرة النظام السوري هو موضوع آخر للمفاوضات بين ممثلي البلدين، فبينما تزيد الإمارات والمملكة العربية السعودية والجزائر والأردن دعمهم الدبلوماسي لمحادثات دمشق وأنقرة، ويواصل بعض القادة محاولاتهم لإيجاد أرضية للمحادثات (الهاتفية) المباشرة بين أردوغان والأسد، بحسب تقرير الصحيفة.

وطبقا للصحيفة، تتضمن المحادثات مطالبة تركيا للنظام تحديث سجلات النفوس العامة للسوريين، وإعادة سندات الملكية للأراضي التي تم نهبها والاستيلاء عليها من قبل حزب العمال الكردستاني والميليشيات الشيعية المدعومة من إيران إلى أصحابها، إذ تعتبر أنقرة هذه المسألة أكبر عقبة أمام عودة اللاجئين إلى سوريا.

وبحسب المعلومات التي توصلت إليها الصحيفة، فإن النظام السوري قد تمسك منذ المحادثات الأولى مع أنقرة بضرورة انسحاب تركيا من مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام وإدلب.

وأضافت الصحيفة أنه في حال تم ضمان الجانب السياسي والأمني للسوريين، سيعود نحو 700 ألف لاجئ سوري إلى بلاده، مشيرةً إلى أن الحل السياسي سيحمل بعداً اقتصادياً وإنسانياً عبر فتح ممرات تجارية وإنسانية على خطوط إدلب وحلب واللاذقية والحسكة وحماة.

ويعيش في تركيا حوالي 3.5 ملايين سوري كلاجئين تحت بند “الحماية المؤقتة”، لكن معظمهم يعتمدون على أنفسهم من خلال العمل في السوق التركي على الرغم من حصولهم على أجور متدنية، وبذلك هم يدفعون الضرائب وإيجارات المنازل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى