الثورة السورية

بعد تهديدها بالترحيل من الأردن…”خنساء حوران” تصل إلى كندا

وصلت الناشطة السورية، حسنة الحريري، المنحدرة من محافظة درعا، والمعروفة بلقب “خنساء حوران” كندا، بعد مغادرتها الأراضي الأردنية.

وفقًا لموقع “عربي 21″، فقد غادرت “الحريري” الأردن، بعد حصولها على تأشيرة لجوء إلى كندا، وقد التقطت صورة لها من داخل طائرة متجهة إلى هناك.

وقال العقيد السوري المنشق، عبد الجبار العكيدي في حسابه عبر تويتر: “الحجة حسنة الحريري، أم الشهداء الحرة، وأخت الأحرار رافقتكِ السلامة بأمان الله إلى كندا حاملةً الثورة في قلبها ووجدانها، بعد أن ضاقت بها بلاد العرب والمسلمين.. ملتقانا دمشق بعون الله”.

وكانت حسنة الحريري المعروفة بلقب “خنساء حوران” قد قالت في أيار/ مايو من العام الماضي إنها “تبلغت من جيرانها أن اسمها معمم للترحيل، حيث أخبرتهم دورية أمنية أردنية جاءت إلى بيتها بينما كانت هي خارج المنزل”.

أشارت إلى أن الجيران أخبروها، نقلا عن الدورية، أن الترحيل سيكون إلى القرية الخامسة في منطقة الأزرق في الأردن وليس خارج البلاد، لكنها لا تصدق هذه الرواية؛ لأن عناصر الدورية طلبوا من الجيران عدم إخبارها بمجيئهم.

وقالت إنها فور علمها بالموضوع تواصلت مع مفوضية اللاجئين على خطهم الساخن، لكن دون جدوى، فالخط كان بحالة مغلقة.

واستدعت السلطات حينها خنساء حوران مع عدد من اللاجئين وأبلغتهم بضرورة الرحيل خلال مهلة زمنية، وهو ما أحدث ضجة إعلامية كبيرة، انتهت بوقف قرار الترحيل.

وأعاد الأردن تطبيع علاقاته مع نظام الأسد، خلال العام الفائت، وقام بفتح حدوده للمبادلات التجارية والمسافرين، وهو ما جعله يضيق الخناق على اللاجئين السوريين المتواجدين على أراضيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى