ميداني

فوضى السلاح تسبب جرحى إثر اقتتال عائلي شمالي حلب

فوضى السلاح تسبب جرحى إثر اقتتال عائلي شمالي حلب

أصيب عدد من الأشخاص بجروح، مساء أمس الخميس 28 أبريل/نيسان، جرّاء اقتتال دار بين عائلتين في بلدة “قطمة” التابعة لناحية عفرين بريف حلب الشمالي.

وبحسب مصادر إعلامية إن اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة دار بين عائلتين في بلدة قطمة مساء أمس الخميس، أسفر عن إصابة 23 شخص بجروح بعضهم بحالة حرجة.

وتم نقل جميع الجرحى إلى مشفى اعزاز الوطني، في وقت تدخلت فصائل الجيش الوطني السوري لفض النزاع.

وفي 12 فبراير/شباط الفائت، نشب خلاف بين عنصر من فصيل “حركة أحرار الشام” وعنصر من فصيل “فرقة الحمزة” على مبلغ مالي ليتطور الأمر إلى تبادل إطلاق نار في قرية “كوركان” بريف عفرين، مما أدى إلى مقتلهما.

والسبت 23 من نيسان، قُتل شاب وأصيب آخر جراء اشتباكات بين عناصر في “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، في مدينة عفرين شمال غربي حلب.

سبقها يوم الجمعة اقتتال آخر أدى لسقوط قتيل وجرحى في مدينة رأس العين شمالي الحسكة، إثر اقتتال بين الفصائل.

وتعاني مناطق سيطرة “الجيش الوطني” منذ سنوات من الفوضى وانتشار السلاح، واستخدامه بين الفصائل ضمن أي خلافات فردية أو جماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى