ثقافة وفن

العثور على كنز آثري بدمشق القديمة!!

أعلنت وزارة الداخلية السورية اكتشاف كنز وقطع أثرية في العاصمة دمشق، وذك بعد إلقاء القبض على مجموعة تعمل في “السحر والشعوذة” والتنقيب على الآثار.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية بفيسبوك الإثنين إن إدارة مكافحة المخدرات في دمشق، ألقت القبض على ستة أشخاص بتهمة التنقيب على الآثار، حيث تم إلقاء القبض على شخصين أثناء قيامهما بعرض عينة من القطع الأثرية للبيع، وبدلالتهما تم توقيف باقي أفراد المجموعة.

وأوضحت وزارة الداخلية أنه من خلال معلومات وردت إلى إدارة مكافحة المخدرات حول مجموعة من الأشخاص يقومون بالتنقيب عن الآثار في أحد أقبية المنازل القديمة في الشاغور بدمشق ويعرضون قطعاً نقدية أثرية للبيع ألقي القبض على شخص وشقيقته أثناء قيامهما بعرض عينة من تلك القطع.

وأضافت الوزارة إنه بدلالة المقبوض عليهما جرى إيقاف باقي أفراد المجموعة وهم يستقلون سيارة خاصة من نوع تويوتا كورولا عثر فيها على قطع نقدية مخبأة ضمن كيس يحتوي على 501 قطعة تم التحرز عليها.

ولفتت الوزارة إلى أنه بتحري منزل عائد لأحد أفراد المجموعة عثر على درج مغطى بستائر وبنهايته نفق محفور يدوياً وبالتدقيق وجد باب خشبي مغطى بالكامل ومموه بقماش وبعد فتحه تبين وجود درج ترابي يؤدي إلى حفرة بعمق نحو ستة أمتار داخلها بقايا كسرات فخارية وبقايا عظمية وأدوات مستخدمة في الحفر تمت مصادرتها.

وأكدت الوزارة أنه بالتحقيق مع المقبوض عليهم اعترف الشقيقان بممارستهما أعمال السحر والشعوذة منذ عدة سنوات وأنهما اتفقا مع بقية أفراد المجموعة على بيع القطع النقدية الأثرية بمبلغ مليونين ونصف المليون ليرة لكل قطعة.

وأشارت الوزارة إلى تسليم القطع الأثرية المصادرة إلى مديرية الآثار والمتاحف أصولاً وتقديم المقبوض عليهم إلى القضاء المختص لينالوا جزاءهم العادل.

كما اعترفت المقبوض عليها بأنها قامت باستخراج القطع النقدية من الحفرة التي قام المقبوض عليهم بحفرها والتنقيب عن الآثار فيها، وبالتحقيق مع باقي الموقوفين اعترفوا بقيامهم بأعمال الحفر والتنقيب عن الآثار وحيازة القطع النقدية الأثرية بقصد بيعها».

يُشار أنه منذ عودة جميع المناطق المحيطة بدمشق تحت سيطرة القوات النظامية، سارعت الأجهزة الأمنية للتنقيب على الآثار والذهب في العديد من المواقع الأثرية وتمكنت من استخراج العديد من الكنوز الدفينة تحت تلك الأوابد والمواقع الأثرية، مستغلة حالة الدمار التي شكلتها تلك المعارك الطاحنة ونزوح العديد من السكان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى