سياسة

الولايات المتحدة تترأس جلسة مجلس الأمن الأسبوع القادم لمناقشة الأوضاع الإنسانية في سوريا

الولايات المتحدة تترأس جلسة مجلس الأمن الأسبوع القادم لمناقشة الأوضاع الإنسانية في سوريا

أعلنت الخارجية الأمريكية أن، أنتوني بلينكين،سيترأس جلسة مجلس الأمن الدولي التي ستعقد الاثنين حول الأوضاع الإنسانية في سوريا ،ووصول المساعدات إلى الشعب السوري.

جاء ذلك في بيان وزعته البعثة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة وفيه: “في إطار الرئاسة الأمريكية لأعمال مجلس الأمن (خلال مارس/آذار الجاري)، سيرأس وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اجتماع المجلس بشأن الوضع الإنساني في سوريا بحضور افتراضي”.

وأضاف البيان أن بلينكن “سيعزز دعم الولايات المتحدة للشعب السوري من أجل وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، والوصول الإنساني دون عوائق، إلى كل المجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء سوريا”.

وأشار البيان إلى أن “زيارة وزير الخارجية الأميركي لمقر الأمم المتحدة في نيويورك ستكون افتراضية لترؤس اجتماع مجلس الأمن، والاجتماع مع مسؤولي المنظمة الدولية وموظفي البعثة”.

وأوضح أن بلينكن “سيعقد اجتماعين خاصين مع كل من أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فولكان بوزكير” ،لمناقشة أولويات الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، وغيرها من القضايا ذات الاهتمام الثنائي والدولي.

وكانت المساعدت الغذائية تدخل إلى سوريا عبر أربعة معابر حدودية، قلصها الفيتو الروسي- الصيني، في تموز 2020، ليبقي على معبر واحد (باب الهوى) الواقع شمال غرب سوريا في الوقت الذي تشتكي فيه المنظمات الإغاثية من أن معبرًا واحدًا غير كاف، لإدخال المساعدات .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى