حقوق الإنسان

تقرير حقوقي يوثق ضحايا شهور رمضان في سوريا منذ 2011

ثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، مقتل أكثر من 19 ألف مدني واعتقال نحو 35 ألفاً آخرين على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا خلال شهور رمضان في السنوات العشر الماضية.

 

وقالت الشبكة في تقرير، الأربعاء، إن نظام الأسد وحليفيه الإيراني والروسي، مسؤولون عن 86% من إجمالي عمليات القتل في سوريا خلال شهور رمضان منذ 2011.

وخلال شهور رمضان منذ 2011 وحتى 2021، قتل النظام 16 ألفاً و134 شخصاً، بينهم 2198 طفلاً، و1971 امرأة، بينما قتلت القوات الروسية 248 مدنياً، بينهم 46 طفلاً و51 امرأة.
كما تسبب تنظيم “داعش” تسبب بمقتل 1137 شخصاً، بينهم 89 طفلاً و102 امرأة، في حين قُتل 20 مدنياً بينهم طفل وامرأة على يد “هيئة تحرير الشام”، خلال الفترة ذاتها.
وقتلت مليشيات “قسد”، بمقتل 168 شخصاً بينهم 31 طفلاً و16 امرأة.

وتسببت قوات التحالف الدولي ضد “داعش” بمقتل 308 مدنيين، بينهم 174 طفلاً و49 امرأة، فيما قتل 774 مدنياً، بينهم 108 أطفال و53 امرأة، على يد جهات أخرى.

وأحصت الشبكة، مقتل ما لا يقل عن 533 شخصاً تحت التعذيب خلال شهور رمضان في السنوات العشر الماضية، كان النظام السوري مسؤولاً عن مقتل 96% منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى