فيديو

السلطات اللبنانية تقوم بترحيل 15 شخصاً سوريّاً إلى بلادهم..وتخوف من عمليات ترحيل جماعية

كشف مركز “وصول” لحقوق الإنسان، عن ترحيل السلطات اللبنانية 15 شخصاً سوريّاً إلى بلادهم في 1 حزيران/ يونيو الجاري، مشيراً إلى أنّ خمسة أشخاص تم إعادتهم قسراً من قِبل قبرص في 16 أيار/ مايو 2021.

وأكّد المركز أنه “يتم التحضير لعملية ترحيل جماعية مقررة اليوم في 3 حزيران، كما أن المركز وثّق ترحيل ما لا يقل عن شخصين تعرضا أيضاً لإعادة قسرية من قِبل السلطات القبرصية، وهما قد سبق ودخلا لبنان بعد عام 2019.

وطالب “وصول” وهو جمعية حقوقية غير حكومية، في بيانٍ الحكومة اللبنانية باحترام التزاماتها بحسب الاتفاقيات الدولية، وخصوصاً مبدأ عدم الإعادة القسرية للأشخاص الذين قد يتعرضون للتعذيب.

وشدد المركز، الذي يتّخذ من بيروت مقراً له، على ضرورة وقف عملية الترحيل القسري للسوريين من لبنان، والسماح للضحايا المهددين بالترحيل بالطعن في تلك القرارات الصادرة بحقّهم لدى المراجع القضائية اللبنانية المختصّة، وإلغاء قرار مجلس الدفاع الأعلى القاضي بترحيل السوريين الداخلين إلى لبنان عبر المعابر غير الرسمية بعد عام 2019.

وخلال السنوات العشر الماضية لجأ إلى لبنان قرابة مليون سوري جراء حرب نظام أسد ضد المدن الثائرة، بحسب أرقام المفوضية الأممية للاجئين.

ويتعرض اللاجئون السوريون في لبنان إلى مضايقات واعتداءات عنصرية من قبل حلفاء نظام أسد من أجل دفعهم للعودة إلى بلادهم.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قالت في آب الماضي إن “21 بلدية لبنانية على الأقل فرضت قيوداً تمييزية على اللاجئين السوريين لا تُطبق على السكان اللبنانيين، كجزء من جهودها لمكافحة فيروس كورونا”.

يشار إلى أن دراسة أممية أكدت نهاية العام الماضي أن 9 من أصل 10 عائلات سوريّة لاجئة في لبنان، تعيش في فقر مدقع جراء الانهيار الاقتصادي بالبلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى