سياسة

سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة:لا بديل عن فتح المعابر إلى سوريا…وسننقل الملف إلى مجلس الأمن

سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة:لا بديل عن فتح المعابر إلى سوريا...وسننقل الملف إلى مجلس الأمن

التقى وفد من الدفاع المدني السوري، بالمندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة “ليندا توماس غرينفيلد”، خلال زيارتها يوم الخميس 3 حزيران للحدود السورية التركية.

قال “رائد الصالح” مدير مؤسسة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء”، إنه وفريق من الدفاع المدني التقى السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة “ليندا توماس غرينفيلد” والسفير الأمريكي لدى أنقرة “ديفيد ساترفيلد” خلال زيارتهما الحدود التركية ـ السورية، وناقش معهما خطورة إغلاق معبر باب الهوى على حياة أكثر من 4 مليون مدني.

وتطرق الدفاع المدني إلى خطر إغلاق معبر باب الهوى شريان الحياة لأكثر من 4 مليون مدني في شمال غربي سوريا، بعد أن لوحت روسيا باستخدام حق النقض ضد تمديد إمدادات الأمم المتحدة المرسلة عبر الحدود.

و من جهة أخرى قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، إن بلادها ستعمل على إعادة فتح معبرين لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، بعد إغلاقهما جراء فيتو روسي بمجلس الأمن، لافتة إلى أن فتح معبرين إضافيين، يساهم في دعم النازحين السوريين وطالبي اللجوء في تركيا.

وأعلنت تقديم بلادها نحو 240 مليون دولار في شكل تمويل إنساني إضافي لشعب سوريا وللمجتمعات المضيفة.

وذكر البيان، أن “هذا التمويل الجديد عبارة عن مساعدات حاسمة للأسر المحتاجة في سوريا، واللاجئين السوريين، والمجتمعات المضيفة في البلدان المجاورة”.

وأكدت السفيرة الأمريكية أن “التمويل سيدعم الشركاء الإنسانيين الذين يقدمون المساعدة المنقذة للحياة، بما في ذلك الغذاء للأسر النازحة في سوريا والمنطقة، فضلا عن تقديم إمدادات الإغاثة الحرجة والدعم النفسي والاجتماعي وخدمات الحماية الأخرى للأطفال المتضررين من النزاع، والمساعدة في إصلاح وإعادة تأهيل أنظمة المياه والصرف الصحي للحماية من فيروس كورونا (كوفيد-19)”.

وشدد بيان السفيرة الأمريكية على ضرورة قيام مجلس الأمن الدولي بتمديد تفويض وصول المساعدات الإنسانية العابرة للحدود عبر باب الهوى على الحدود التركية، قبل انتهاء صلاحية التفويض الحالي، وإعادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى