مجتمع

حكومة الأسد تحرم المواطنين من مخصصات المازوت المتبقية منذ العام الفائت

حكومة الأسد تحرم المواطنين من مخصصات المازوت المتبقية منذ العام الفائت

حددت حكومة الأسد مطلع شهر تموز/يوليو القادم موعداً لتوزيع مادة مازوت التدفئة، مع الاشارة إلى إلغاء المخصصات المتبقية للمواطنين منذ العام الفائت.

وأكد “ريدان علي الشيخ” عضو المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق، أن مادة مازوت التدفئة ستوزع ابتداءً من شهر تموز القادم تبعا لتعليمات من وزارة النفط والثروة المعدنية للبدء بالتسجيل والتوزيع مبكرا هذا العام، وستكون الأولوية عند التسجيل لذوي قتلى وجرحى قوات الأسد.

وسبق أن أشير إلى أن الأولوية للمناطق الجبلية ذات المناخ البارد وصولا إلى المناطق الأقل برودة، وفقاً لتعليمات من وزارة النفط والثروة المعدنية التابعة للنظام وفق تعبيره.

وقدّر “الشيخ”، أن النسب المئوية لحصول المناطق بريف دمشق على المحروقات في 2020 كانت متفاوتة، فبعض المناطق حصلت على ما يتجاوز 90% وفي مناطق أخرى لم يتجاوز 40% ،وبرر ذلك “تبعاً للأشد برودة”، وادعى بأن لولا “الحصار الاقتصادي” لكانت النسبة لجميع المناطق 100% حسب زعمه.

في حين قال الصحفي الاقتصادي الداعم للنظام “وسيم إبراهيم”، في منشور عبر صفحته الشخصية “هل هذا هو العدل برأيكم يا وزارة النفط ويا محافظة ريف دمشق”، وتساءل: “كيف يتم إلغاء حصة المواطن من مازوت التدفئة خلال العام الماضي رغم قلتها وعدم كفايتها ولماذا يتم إلغاء حقه ليبدأ بانتظار دوره مجددا”.

وأضاف، “لماذا يوجد مواطنين حصلوا على أول دفعة من مازوت التدفئة وقدرها 200 ليتر قبل تخفيض الكمية، ومن ثم البعض الآخر حصلوا على 100 ليتر، في حين أن الكثير من المواطنين لم يحصلوا ابدا على المازوت خلال الشتاء الفائت”.

وقال إن: المواطنين كانوا يتأملون أن يحصلوا على حصتهم خلال هذا الصيف، منتظرين دورهم على أمل أن تكون لهم الأولوية في التعبئة إلا أن ما حصل انكم نسفتم حق المواطن بالتدفئة وهو سينتظر مجددا دوره وقد يأتي وقد لا يأتي كما هو المعتاد، كيف سيحصل على المازوت في هذا الشتاء، هل من السوق السوداء وأسعاره كاوية جدا”.

ويذكر أن معظم مناطق سيطرة النظام شهدت تخفيض غير معلن، تكرر مؤخراً بدمشق حيث باتت كمية المازوت 100 لتر علماً أنها كانت 200 ليتر كدفعة أولى، حيث كانت المخصصات كاملة 400 ليتر مقسومة على دفعتين، لم يستلم معظم السكان الدفعة الأولى من مخصصاتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى