ميداني

ميليشيا حزب الله تُنشئ نقطة عسكرية جديدة في ريف حماة الشرقي

ميليشيا حزب الله تُنشئ نقطة عسكرية جديدة في ريف حماة الشرقي

تتوزع الميليشيات الإيرانية في معظم المناطق السورية بما فيها البادية الممتدة من ريف حمص الشرقي ومرورا بريف حماة وتدمر وحتى مدينة البوكمال على الحدود العراقية، وهي المعقل الرئيس لميليشيات إيران، حيث تسعى بذلك إلى استكمال طريقها البري من إيران مرورا بالعراق عبر البوكمال وصولا إلى دمشق.

و مؤخرا كشفت مصادر عن إنشاء ميليشيا “حزب الله العراقي” نقطة جديدة في ريف حماة الشرقي، ضمن إطار التوسع الإيراني الطائفي في المنطقة الوسطى لسوريا بمساندة نظام أسد وقواته.
وذكرت المصادر أن الميليشيا العراقية استكملت إنشاء وتجهيز مقر عسكري لها في قرية حمادي عمر بريف حماة الشرقي، وذلك من خلال استيلائها على المدرسة الابتدائية والمستوصف القديم في القرية.

حيث شملت التهجيزات معدات وآليات عسكرية ولوجستية وتقنية تم إدخالها من العراق، ليتم رفع راية الميليشيا فوق المقر الجديد، حيث تملك مقرات أخرى عديدة في المنطقة التابعة للبادية، وتحديدا في مناطق شاعر وتوينان والمحطة الثالثة قرب تدمر

وميليشيا “حزب الله العراقي” هي إحدى الميليشيات الإيرانية المقاتلة إلى جانب قوات الأسد في سوريا، وهم عبارة عن مقاتلين عراقيين شيعة جندتهم إيران ليشكلوا تهديداً للبلدان التي تحتلها إيران ولاسيما العراق وسوريا.

أبرز الميليشيات الإيرانية المنتشرة في سوريا (الحرس الثوري الإيراني وفاطميون وزينبيون وحزب الله اللبناني وحزب الله العراقي ولواء القدس)، وجميعها ساهمت في سفك دماء الشعب السوري والاستيلاء على أراضيه وأمواله، مع اختلاف الرايات التي ترفعها والشعارات التي تختبئ وراءها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى