ميداني

انتحاري يفجر نفسه في اجتماع لضباط من قوات الأسد في مطار السين

انتحاري يفجر نفسه في اجتماع لضباط من قوات الأسد في مطار السين

استهدف أحد عناصر قوات الأسد اجتماعًا لضباط النظام في مطار عسكري بريف دمشق ، ما أدى إلى مقتله ومقتل ملازم آخر.

قام مساعد أول متطوع بصفوف قوات النظام بتفجير قنبلة يدوية في مكتب مدير مكتب قائد “اللواء 97” للدفاع الجوي في مطار “السين” العسكري

و كان حاضرا خلال الحادثة اللواء “أمير اسبر” مدير إدارة الدفاع الجوي واللواء “نصر شاهين” قائد “الفرقة 24” والعميد الركن “حسي الأسعد” قائد “اللواء 97” وضباط في إدارة الدفاع الجوي. بحسب موقع “عنب بلدي”.

وأدى الانفجار إلى مقتل منفذه على الفور، فيما قتل ضابط برتبة ملازم أول اسمه “معروف معروف” ولم يصيب أحد من بين الضباط الحاضرين للاجتماع.

وسبق أن تعرض منفذ العملية للسجن عقابا له على تأخره في الالتحاق بالخدمة العسكرية مع قوات الأسد ، وتبين أنه ينحدر من قرية خربة التين وهو من سكان وادي الذهب في مدينة حمص.

ويعد هذا الاستهداف الأول من نوعه ، منذ عدة سنوات ، ولاتوجد معلومات ما إذا كان قد تم تنسيقه مع جهات معينة أم أنه كان عملاً فرديًا.

ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة دوافع الفاعل ، بالإضافة إلى طريقة وصول القنبلة ، وسط تكتم قوات نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى