سياسة

عائلة “الأسد” تعزي بوفاة الحاخام السابق لـ “يهود” سوريا

عائلة "الأسد" تعزي بوفاة الحاخام السابق لـ "يهود" سوريا

تلقت عائلة حاخام إسرائيلي، التعازي بوفاته من عائلة رأس النظام “بشار الأسد”، الأمر الذي يكشف مدى عمق العلاقات و التطبيع قديم الأزل بين آل الأسد وتل أبيب.

وسط اندفاع بعض الدول العربية للتطبيع مع إسرائيل يكشف الاعلام الإسرائيلي الستارة عن مدى عمق العلاقات السورية معه ووفقاً لقناة “شبكة كان” الإسرائيلية، شبه الرسمية،فإن عائلة الحاخام “أبراهام حمرا” تلقت التعازي بوفاته من عائلة “بشار الأسد” بشكل مباشر وتضمنت التعازي عبارات بأن “حمرا” سيبقى دائماً في القلوب، وأنه كان رجلاً مميزاً، واصفة إياه بـ “البطل”، بحسب الموقع.

وأشارت القناة الاسرائيلية إلى أن الحاخام كان على اتصال سابقاً مع حافظ الأسد، كجزء من جهوده للحفاظ على الجالية اليهودية في سوريا وإحضارها إلى إسرائيل وعليها سمح حافظ الأسد لليهود السوريين بالمغادرة إلى أي دولة غير إسرائيل، وهو ما استغله أعضاء الجالية اليهودية للانتقال إلى الولايات المتحدة ومن ثم إلى إسرائيل.

و”أبراهام” ولد في دمشق عام 1943، وعمل لمدة عامين كمدرس في مدرسة يهودية محلية قبل أن يصبح مديرها عام 1963وانضم في عام 1970 إلى لجنة الجالية اليهودية المحلية وفي عام 1972 أصبح نائب كبير الحاخامات، قبل أن يصبح الحاخام الرئيسي عام 1976.

وشغل حمرا خلال سنواته الأخيرة في سوريا منصب رئيس الجالية اليهودية، وكان قد فارق الحياة اليوم الخميس 10 حزيران.

و مؤخرا خرجت إلى العلن تقارير تحدثت عن لقاء سوري- إسرائيلي برعاية روسية، في قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، تضمن البحث عددا من النقاط، بينها مطالبة تل أبيب بإخراج ميليشيات طهران من سوريا، في مقابل طلب من الجانب السوري بـ«تسهيل العودة إلى الجامعة العربية والحصول على مساعدات مالية لسداد الديون الإيرانية ووقف العقوبات الغربية لفتح المجال (أمام دمشق) لإخراج إيران».

وتابع التقرير ان الاجتماع «لم ينتهِ باتفاقات محددة، لكنه يُشكل بداية مسار تدفع روسيا باتجاهه، ويتوقع أن يشهد توسعاً كبيراً في عام 2021 ».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى