مجتمع

مسؤول في نظام الأسد : الدفع الإلكتروني لا يواكب متطلبات برمجيات الحياة السورية

مسؤول في نظام الأسد : الدفع الإلكتروني لا يواكب متطلبات برمجيات الحياة السورية

بين أمين سر غرفة تجارة دمشق، محمد الحلاق، في حكومة الأسد أن الدفع الالكتروني هو عبارة عن ثقافة جديدة بحاجة إلى بيئة وبنية تحتية متينة وقوية من الكترونيات وحواسيب وبرامج وسواها وبحاجة لقطاع مصرفي لديه الإمكانات والبرمجيات القادرة على تأمين خدمات الدفع الالكتروني إضافة لقطاع اقتصادي اجتماعي وصناعي ومنظومة مجتمعية كاملة ترغب في التحول من التعامل بالنقد الممسوك في اليد إلى عمليات الدفع والتسديد الالكترونية، لافتاً إلى أن توفير وتأمين هذه الأمور يعتبر من مقومات نجاح مشروع الدفع الالكتروني.

و أعرب عن وجود تخوف من حصول أخطاء عند تطبيق الدفع الالكتروني في سوريا، أو وصولها لغير وجهتها الحقيقية، لما تحتاجه من بنى تحتية وتشريعات وطاقة كهربائية وأمور أخرى.ونقلت صحيفة “الوطن”، الموالية عن الحلاق قوله إنه: “في حال توافرت اليوم الرغبة لدى المواطنين والمجتمع بتفعيل الدفع الالكتروني ولم تتوافر البنية التحتية لهذا المشروع فإنه لن يكتب له النجاح”.

وختم الحلاق: “من أجل تسهيل عملية الدفع الالكتروني ونجاحها نحن بحاجة لتشريعات وبيئة مريحة ولتأمين وتوفير الطاقة الكهربائية ولأمور أخرى”.

يذكر أن عدد الشركات المرخصة في مجال الدفع الإلكتروني في مناطق النظام ، منذ العام 2017، بلغ 6 شركات خاصة، بالإضافة إلى شركة حكومية تحمل اسم “السورية للمدفوعات الإلكترونية” كشركة مساهمة مغفلة، في 24 تموز من العام 2012، بتمويل من الخزينة العامة لحكومة النظام السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى