سياسة

نظام الأسد و روسيا يصارعان من أجل إحكام قبضتهما على المعابر السورية

نظام الأسد و روسيا يصارعان من أجل إحكام قبضتهما على المعابر السورية

يسعى نظام بشار الأسد بدعم من روسيا المتحالفة معه المطالبة بإغلاق جميع المعابر ونقل المساعدات الدولية من خلاله ليكون المسؤول الوحيد عن توزيعها ليس فحسب في مناطق سيطرته، بل كذلك في مناطق المعارضة في الشمال السوري، ومناطق سيطرة مليشيا “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) شرقي البلاد.

والجدير بالذكر ان انتهاء التفويض الأممي بإدخال المساعدات الإنسانية إلى مناطق المعارضة السورية عبر معبر باب الهوى مع تركيا سينتهي بعد شهر من هذا التاريخ وتشتد المواجهة بين الأطراف الدولية ذات الصلة بالموضوع، حيث يحتاج تجديد التفويض موافقة تسعة من أعضاء مجلس الأمن الدولي، بما فيها الدول الخمس دائمة العضوية، لكن روسيا أكدت معارضتها تجديد التفويض، ما يهدد بوقوع مأساة إنسانية في الشمال السوري، حيث يعتمد ملايين السوريين على هذه المساعدات.

وجدد بيان لوفد النظام الدائم لدى الأمم المتحدة، رفض تمديد آلية إدخال المساعدات عبر الآلية الحالية معتبراً أنها “تمثل انتهاكاً للقانون الدولي ولحرمة الحدود والأراضي السورية وابتزازاً سياسياً وإنسانياً”، على حدّ تعبيره.

وتحدث البيان الذي نقلته وكالة “سانا” التابعة للنظام، الأربعاء، عن “عيوب جسيمة في عمل آلية توزيع المساعدات مثل غياب الشفافية في آلية الرصد والتحقق وعدم تحديد الشركاء القائمين على عملية إيصال المساعدات والانتهاك الجوهري المتمثل في وصول الكم الأكبر منها إلى أيدي التنظيمات الإرهابية”، حسب زعمها.

وكان رؤساء لجان العلاقات الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين، قد وجّهوا، قبل يومين، رسالة إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكن، حثوه فيها على بذل جهوده للضغط على روسيا والصين لتمديد الإذن الممنوح للأمم المتّحدة من أجل استخدام معبر باب الهوى لإدخال المساعدات الإنسانية إلى سورية، وأن يشمل إعادة فتح معبري باب السلام واليعربية.

وطالبت الرسالة الإدارة الأميركية بـ “مضاعفة جهودها لمعارضة التطبيع الدولي مع نظام الأسد، والتنفيذ الصارم لقانون قيصر لحماية المدنيين”، مؤكدة أنه “لا يمكن أن يكون هناك عمل كالمعتاد بينما الأسد القاتل لا يزال في السلطة”.

في المقابل بهدف تمكين النظام وسط الظروف الاقتصادية في مناطق سيطرة الأسد تطالب موسكو بأن يتم توزيع المساعدات بآلية مراقبة متفق عليها بين الأمم المتحدة والنظام بذريعة “منع التلاعب أو إساءة توزيع المساعدات وهذا سيكون ورقة ضغط قوية خلال أية مفاوضات سياسية مقبلة سواء مع المعارضة أم “قسد”، مع ملاحظة أن روسيا والنظام يصعدان ميدانياً في إدلب مع اقتراب بحث قضية المعابر من جانب مجلس الأمن” بحسب رؤية الصحافي محمد شادي المتابع لهذا الملف
ورأى شادي أنه في حال نجحت موسكو وبكين في تعطيل قرار أممي بالإبقاء على معبر باب الهوى مفتوحا أو فتح معابر أخرى، فإن الخيار أمام المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة هو العودة إلى ما قبل القرار الدولي 2165 الخاص بالمعابر، والعمل خارج نطاق آلية التفويض الحالية، مع إمكانية تحويل التمويل الخاص بوكالات الأمم المتحدة إلى منظمات دولية غير حكومية، توزع الدعم المقدم إلى الجهات المحلية

وأكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” سابقا تلاعب النظام بتوزيع المساعدات الإنسانية بطريقة تصبّ في مصلحته مباشرة، وليس إيصالها للسوريين المحتاجين.

وتشير تقارير إعلامية إلى مسؤولية “الأمانة السورية للتنمية” ومديرتها أسماء زوجة بشار الأسد، في مشاريع عديدة تدعمها الأمم المتحدة بملايين الدولارات، غالبيتها توجه لمصلحة الموالين للنظام، وتحرم مناطق أخرى استعاد النظام السيطرة عليها بعد 2018 من المساعدات، مثل درعا والقنيطرة، وريف دمشق، وحمص، ناهيك عن عدم وصول أي من هذه المساعدات إلى المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمال البلاد وشرقها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى