مجتمع

نظام الأسد يستورد آلاف الأطنان من الذرة الصفراء الروسية

نظام الأسد يستورد آلاف الأطنان من الذرة الصفراء الروسية

كشف مدير مؤسسة الأعلاف التابع للنظام، عبد الكريم شباط، أنه تم استيراد 90 ألف طن من الذرة الصفراء من روسيا بقيمة 29.7 مليون دولار، مشيراً إلى أن الدفعة الأولى وصلت منذ 15 يوماً وحالياً وصلت الكمية كاملة.

ولفت في تصريحات لجريدة “الوطن”الموالية إلى أنه بمجرد وصول الدفعة الأولى منذ 15 يوماً، اضطر تجار الأعلاف لتخفيض سعر مبيع الذرة بين 100 إلى 150 ألف لكل طن، مضيفاً أن المؤسسة كانت قد فتحت باب البيع للذرة الصفراء بكميات كبيرة وانتهت الدورة العلفية بتاريخ 31 أيار وخلال الدورة تم توزيع كميات جيدة بسعر 910 ليرات للكيلو الواحد.

وتابع أنه منذ بداية العام الحالي تم توزيع أكثر من 53 ألف طن من الذرة الصفراء لمربي الدواجن وجهات القطاع العام كمؤسسة الدواجن ومؤسسة المباقر وغيرها، مؤكداً أنه إضافة لكمية الـ90 ألف طن من الذرة الصفراء التي تم توريدها من روسيا، تكون المؤسسة قد استلمت حصتها من المواد العلفية الممولة من الدولة التي يستوردها القطاع الخاص والتي بلغت 36 ألف طن.

وأفاد بأن الكمية التي وفرتها المؤسسة منذ بداية العام وحتى تاريخه من مادة الذرة الصفراء بلغت 126 ألف طن وهذه الكمية تعادل ما استوردته المؤسسة خلال السنوات العشر الماضية مجتمعة
ولفت إلى أنه منذ 15 يوماً لم تقم مؤسسة الأعلاف بتوزيع الذرة الصفراء على مربي الدواجن، واستيراد الذرة الصفراء لم يؤثر في تجار الأعلاف ولم يؤد إلى تخفيض أسعارهم على العكس ارتفع سعر كيلو الذرة الصفراء منذ أيام قليلة من التجار من 1075 ليرة إلى 1250 ليرة.

ولفت إلى قيام التجار برفع أسعار الذرة نتيجة توقف توزيعها من المؤسسة،  إضافة إلى أن مؤسسة الأعلاف أصبحت تطلب ثمن الذرة من المربين نقداً ولم يعد يقبل البنك تحويل قيمة الذرة من حساب المربي إلى مؤسسة الأعلاف بل يجب أن يضع المربي ثمن الذرة «كاش» وهذا الأمر صدر قرار فيه منذ نحو أسبوع.

ويتزامن ارتفاع أسعار العلف وعزوف مربي الدواجن عن العمل، مع ارتفاع كبير في أسعار لحوم الفروج، والبيض، إذ تجاوز سعر كيلو غرام الفروج الحي الـ 6 آلاف ليرة، وكيلو المذبوح المنظف الـ 8 آلاف ليرة، في حين اقترب كيلو بدون عظم من 15 ألف ليرة.

وتحتكر روسيا منذ سنوات صفقات بيع القمح إلى النظام السوري، إذ تشترط الأخيرة حين طرح مناقصات شراء القمح، أن يكون مصدره روسيا.

يذكر أن لحوم الفروج باتت بعيدة عن موائد معظم السوريين، وسبقتها اللحوم الحمراء وأصناف كثيرة من الفواكه والمواد الغذائية لارتفاع أسعارها مقارنة بدخل العامل الذي لا يتجاوز الـ 60 ألف ليرة سوريا (أي أقل من 20 دولار).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى