ميداني

مع استمرار التصعيد..قتلى وجرحى من المدنيين بقصف لقوات أسد على جبل الزاوية

قُتل مدني وأصيب آخرون بجروج، اليوم السبت 12 حزيران / يونيو، جراء قصف مدفعي لقوات النظام استهدف قرية كفرلاتة في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب.

ذكر مصادر محلية، أن قوات النظام والميليشيات الروسية قصفت بالمدفعية الثقيلة قرية “كفرلاتة” في منطقة جبل الزاوية، وفور توجه المدنيين وفرق الإسعاف لتفقد المكان تم استهداف التجمع بقذيفة ثانية، ما أدى لاستشهاد مدني وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

وأضاف المصادر، أن القصف أيضاً طال بلدة “كفرعويد” في جبل الزاوية جنوبي إدلب، بأكثر من 15 قذيفة مدفعية، ما تسبب بأضرار مادية.

وأشارت إلى أنه ومع ساعات الصباح الأولى قامت قوات النظام أيضاً باستهداف “حرش بينين” جنوبي إدلب بالرشاشات المتوسطة والثقيلة.

وكانت سرايا المدفعية والصواريخ في “هيئة تحرير الشام” قد ردت فجر الجمعة، على تصعيد قوات النظام وحليفه الروسي الذي استهدف بلدات وقرى جبل الزاوية، وتسبب بمجزرة راح ضحيتها 9 مدنيين وثلاثة عسكريين في صفوف الهيئة.

وقالت وكالة “إباء” نقلا ن مصدر عسكري في “هيئة تحرير لشام”: “نفذ فوج المدفعية والصواريخ فجر اليوم الجمعة، عدة استهدافات مركّزة بأسلحة متنوعة لمواقع ميليشيات النظام وروسيا جنوبي إدلب، وحقق إصابات مباشرة في صفوفهم، ردا على حملة القصف التي تستهدف قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي”.

وأضاف المصدر، أن فوج المدفعية تمكن من تحقيق إصابات مباشرة في مرابض قوات النظام في قرية “بسقلا”، ومحيط بلدة “معرة حرمة” جنوبي إدلب، بقصف بقذائف الهاون وراجمات الصواريخ.

ولفتت المصادر إلى أنهم استهدفوا خلال الـ”24″ ساعة الماضية نقاط وتجمعات ومرابض مدفعية وغرف عمليات ومواقع حساسة لميليشيات النظام بأكثر من “110” قذيفة مدفعية وصواريخ وحققت إصابات مباشرة.

وجاء هذه الرد من قبل “هيئة تحرير الشام” عقب تصعيد عسكري شنته قوات النظام السوري وحليفها الروسي على بلدات وقرى جبل الزاوية جنوب إدلب وسهل الغاب في ريف حماة الغربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى