ميداني

مع استمرار تضييقها على أهالي ديرالزور..”قسد” تلوح بإعادة “التجنيد” في منبج

لوّحت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مجدداً بورقة التجنيد الإلزامي في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، في نقضٍ للاتفاق الذي توصلت إليه في الأيام الماضية مع شيوخ العشائر.

ونقلت وكالة أنباء “anha” (هاوار)، اليوم السبت، عن الرئيس المشترك لـ”مكتب الدفاع” في منبج، حسين العوني قوله: “الدفاع الذاتي واجب إنساني وأخلاقي يقع على عاتق كل فرد، والحماية الذاتية هي حق مشروع في المجتمع”.

وأضاف العوني: “الدفاع الذاتي واجب على كل فرد يعيش ضمن المجتمع، وخاصة المناطق التي تحررت من الإرهاب”.

ويعتبر حديث المسؤول العسكري في “قسد” نقضاً للاتفاق الذي توصلت إليه “قسد” في الأيام الماضية مع شيوخ العشائر في منبج.

وفي تصريحات له أمس الجمعة قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان رداً على سؤال لصحفيين بشأن التطورات الأخيرة في منبج: “المدينة ليست تحت احتلال حزب العمال الكردستاني”.

وأضاف أردوغان: “حزب العمال الكردستاني ينفذ عمليات في أماكن معينة، لكنه لم يحتل المنطقة بأكملها (منبج)”، مشيراً: “إذا حدث شيء كهذا، فسنكون أول من يقف أمامه. أيدينا وأقدامنا موجودة في كل من عفرين ومنبج “.

على صعيد منفصل، صادرت قوّات سوريا الديمقراطية “قسد” الجمعة 11 حزيران/يونيو، عدداً من الدراجات النارية وأحرقتها أمام أنظار أصحابها.

أفادت شبكة صدى الشرقية بأنّ قوّات سوريا الديمقراطية “قسد” حجزت عدداً من الدراجات النارية وأحرقتها أمام أصحابها، عند مدخل سوق الشحيل بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

وجاء ذلك على خلفية إعلانها عن حظر تجوال للدراجات النارية في المدينة، بسبب تزايد الهجمات التي تستهدف نقاطها العسكرية فيها من قبل مسلحين على دراجات نارية.

في ذات السياق داهمت ميليشيا قوّات سوريا الديمقراطية “قسد” منازل “المنديل” في مدينة الشحيل، وطالبت النازحين القاطنين فيها بضرورة إخلائها، بغية تحويلها إلى مقرّات عسكرية خاصة بقوّات الأمن العام التابع لها.

واتهم العديد من الناشطين ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بالتضييق على الأهالي وانتهاك حقوقهم بشكل صريح وعلني، من خلال مصادرة ممتلكاتهم واقتياد الشباب للتجنيد الإجباري.

الجدير ذكره أنّ مناطق سيطرة قوّات سوريا الديمقراطية “قسد” شهدت توتراً واحتجاجات ضدّ عمليات الاعتقال والتجنيد الإجباري الذي تتبعه بحق المدنيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى