ميداني

“قسد” تنفي مسؤليتها عن مجزرة عفرين وتتهم روسيا

نفت “قسد” قصفها لمشفى الشفاء في مدينة عفرين، أمس السبت 12 حزيران/يونيو، والذي خلف مجزرة راح ضحيتها العشرات من المدنيين بين قتلى وجرحى.

وقالت “قسد” في بيان نشرته عبر معرفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي: “نشرت بعض وسائل الإعلام أخباراً غير صحيحة حول عملية استهداف لمركز مدينة عفرين مساء اليوم ونُسبت إلى قواتنا. أننا في قوّات سوريا الديمقراطية نؤكد على أنه ليس لدينا أيّ تواجد في تلك المناطق، وندعو كافة وسائل الإعلام إلى الالتزام بالمصداقية في نشر الأخبار التي تخصّ قواتنا”.

وذكر “فرهاد أحمد” المسؤول الإعلامي في قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، في تغريدة له على حسابه في موقع تويتر، “إن وسائل الإعلام تداولت أخبارا عن قصف استهدف مستشفى مدني في عفرين، وأن “قسد” تنفي مسؤوليتها عن القصف، مطالبا وسائل الإعلام بالتحلي بالمصداقية في نقل الأخبار”.

وفي السياق، أعرب “مظلوم عبدي” والذي يشغل القائد العام لقوات “قسد”، عن إدانة المجزرة التي وقعت في مدينة عفرين، متهما القوات الروسية بضلوعها في المجزرة.

وقال عبدي، في منشور له على حسابه في موقع فيسبوك، “ندين بشدة قصف القوات الروسية مدينة عفرين المكتظة بالمدنيين وقصف القوات التركية لمهجري عفرين القاطنين في مخيمات في مناطق الشهباء”.

وكانت وزارة الدفاع التركية، قد اتهمت مساء أمس السبت، “وحدات حماية الشعب” الكردية العاملة في منطقة “تل رفعت” شمالي حلب بوقوفها وراء مجزرة مدينة عفرين الخاضعة لمنطقة عمليات “غصن الزيتون”.

وصباح اليوم الأحد، ارتفعت حصيلة ضحايا القصف على مدينة عفرين بريف حلب إلى 19 شهيدا منهم نساء وأطفال، جراء قصف اتهمت به قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، أمس السبت 12 حزيران للمدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى