ميداني

اعتقال عناصر من قوات النظام و الميليشيات الايرانية عقب تسميم قيادي في “الثوري الإيراني”

اعتقال عناصر من قوات النظام و الميليشيات الايرانية عقب تسميم قيادي في "الثوري الإيراني"

افادت شبكة “عين الفرات” بأن الميليشيات الايرانية اعتقلت مساء الجمعة 11 حزيران، عدداً من عناصرها وآخرين من قوات الأسد في ريف حلب الشرقي، على خلفية اغتيال قيادي في صفوفها.

بعد أن أقدم مجهولون على اغتيال “الحاج سلطان” القيادي بميليشيا “أسد الله الغالب” عبر تسميم وجبة الطعام الخاصة به، داخل المحطة الحرارية بريف حلب الشرقي.

وداهمت قوة أمنية تابعة لميليشيات إيران المقر المشترك للميليشيا المذكورة وقوات الأسد، واعتقلت 29 عنصراً من الطرفين، واقتادتهم إلى مقرها في بلدة النيرب بهدف التحقيق معهم.

ظهرت ميليشيا “اسد الله الغالب ” في سورية عام 2013، ضمن صفوف ميليشيا لواء أبو الفضل العباس تمتلك الميليشيا قوة بشرية يقدر عددها بـ 1300 عنصر، كما أنها شاركت مع جيش النظام بالعديد من المعارك مثل معركة الحجيرة جنوبي دمشق، ومعركة الغوطة الشرقية، ومعركة حي جوبر الدمشقي.

و”الحاج سلطان” مسؤول عن حماية وتأمين مخازن الأسلحة والذخائر في مقر المحطة الحرارية، وهو عراقي يحمل الجنسية السورية، والذي حصل عليها كـ مكافأة بسبب مشاركته في العمليات العسكرية التي نفذتها قوات الأسد.

ويملك الشخص المذكور عدداً من العقارات والأراضي الزراعية التي وهبته إياها حكومة نظام الأسد والحرس الثوري الإيراني في حلب ومن بين هذه الأملاك منزل خاص مكون من 3 طوابق في منطقة السيدة زينب جنوبي دمشق، حيث المقر الرئيسي للميليشيا، ومزرعة بمساحة 4 هكتارات شمالي مدينة الكسوة، وهي أملاك لمدنيين سوريين نهبها النظام السوري وبات يوزعها على قيادات في القوات المساندة له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى