ميداني

وزارة الدفاع التركية تفتح تحقيقاً حول الهجوم الأخير على عفرين شمال حلب

وزارة الدفاع التركية تفتح تحقيقاً حول الهجوم الأخير على عفرين شمال حلب

ذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان لها أنها ابلغت روسيا بالهجوم المدفعي والصاروخي الذي شنته قوات “قسد” على مدينة عفرين بريف حلب الشمالي يوم أمس السبت، والذي أسفر عن وقوع عن مقتل 13 شخصا على الأقل والعديد من الاصابات.

وأوضحت الوزارة أن “الإرهابيين” بمنطقة “تل رفعت” قصفوا برشقات مدفعية وصاروخية مشفى الشفاء في مدينة “عفرين” شمال حلب، مشيرة إلى استهداف مواقع “قسد” على الفور عقب الهجوم.

وأوضح البيان أن “الإرهاب” يهدف لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا المدنيين والمستجيبين الأوائل من العمال الإنسانيين.

وشدد على أن القصف المزدوج الذي استهدف المشفى التي أُسعف إليها المصابون بعد الضربة الأولى كان هدفُه المباشر زيادة الضحايا وقتل العمال الإنسانيين ومتطوعي الخوذ البيضاء الذين هُرعوا لإنقاذ الضحايا.

وأكدت في بيانها أن الجهات الأمنية المحلية التي تقدم خدمات استشارية بالتنسيق مع ولاية هاتاي، أطلقت بالتنسيق مع الجهات القضائية تحقيقا حول الهجوم.

كما أدان متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن بشدة الهجوم الذي استهدف مستشفى شمالي سوريا وأودى بحياة 13 من نزلائه، مشدداً عى أن التزام الصمت أمام هذا الهجوم يعني التواطؤ مع الجريمة.

ونشر تغريدة عبر تويتر : “أدين بشدة الهجوم الذي شنه التنظيم الإرهابي على مستشفى في مدينة عفرين، داعياً الله أن يتغمد برحمته الذي فقدوا حياتهم بالهجوم والشفاء العاجل للجرحى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى