دولي

النروج وايرلندا يقدمان مشروع قرار يخص سوريا لمجلس الأمن

تقدمت كل من النرويج وايرلندا بقرار لمجلس الأمن الدولي تم توزيعه الجمعة، يقترح أن يأذن بتسليم المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر حدود تركيا والعراق، لكن المشروع قد يصطدم بالفيتو الروسي.

قالت وكالة وكالة أسوشيتد برس أن هذا المقترح من شأنه أن يبقي معبر باب الهوى ويعيد إيصال المساعدات عبر معبر اليعربية من العراق في الشمال الشرقي الذي يسيطر عليه الأكراد بشكل رئيسي، الذي أغلق في كانون الثاني 2020. وأشارت إلى أنه سينهي الولاية التي أصرت عليها روسيا لمدة ستة أشهر ويعيد تفويضا مدته عام واحد.
ولفتت الوكالة إلى أنه من المتوقع أن يناقش خبراء مجلس الأمن مشروع القرار المقترح في أوائل الأسبوع القادم، وينص على أن “الوضع الإنساني المدمر في سوريا لا يزال يشكل تهديدا للسلام والأمن في المنطقة”.
يشار إلى أن الأمم المتحدة والولايات المتحدة ومنظمات دولية أطلقت تحذيرات من عواقب إنسانية وخيمة على أكثر من مليون سوري إذا أغلقت جميع المعابر الحدودية، في وقت تطالب روسيا بإيصال المساعدات عن طريق النظام السوري.

وتتواصل المحادثات حاليًا في مجلس الأمن الدولي بخصوص تمديد فترة التفويض الخاص باستمرار الأنشطة الإغاثية عبر المعبر، إلا أن روسيا ألمحت في شباط/ فبراير الماضي إلى نيتها منع تمديد فترة التفويض.

وينتهي العمل بآلية إيصال المساعدات الأممية العابرة للحدود إلى سوريا من معبر (باب الهوى) على الحدود التركية، بحلول 11 يوليو/ تموز المقبل.

وفي يوليو 2020، اعتمد مجلس الأمن، قرارا بتمديد آلية المساعدات الأممية العابرة للحدود إلى سوريا من معبر “باب الهوى”، وذلك بعد نقض روسيا مرتين إرسال تلك المساعدات عبر أكثر من معبر.

ومنذ عام 2011، تشهد سوريا حربا أهلية بدأت إثر تعامل نظام الرئيس بشار الأسد بقوة مع احتجاجات شعبية، ما دفع ملايين الأشخاص للنزوح واللجوء إلى الدول المجاورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى