فيديومجتمع

رغم الأزمة .. حكومة الأسد تنظم معرض سورية الدولي للبترول!

رغم الأزمة .. حكومة الأسد تنظم معرض سورية الدولي للبترول!

في ظل أزمة المحروقات الخانقة التي تشهدها البلاد ومعاناة المواطنين من ارتفاع أسعار المحروقات والغاز المنزلي وتأخر حصولهم على مستحقاتهم المخصصة لهم من قبل حكومة الاسد تقيم وزارة النفط والثروة المعدنية السورية في حكومة الأسد “معرض سوريا الدولي الثاني للبترول والغاز والثروة المعدنية” (سيربترو 2021)،

وتنظم “مجموعة مشهداني الدولية” للمعارض والمؤتمرات المعرض، بمشاركة 70 شركة سورية وأجنبية، ليبدأ يوم الأربعاء 7 من يوليو/تموز، بحسب المكتب الإعلامي للمجموعة على “فيس بوك”.

وبحسب تصريح المدير العام  لـ“مجموعة مشهداني الدولية”، خلف مشهداني، لموقع “أخبار الصناعة السورية”،فإن المعرض يعرض أحدث التجهيزات والآلات وخطوط الإنتاج المتعلقة بصناعة النفط والغاز والزيوت المعدنية الصناعية والثروة المعدنية، والمواد المستخرجة والمصنعة، والخدمات المرتبطة بها و إن المعرض يعتبر ملتقى لعقد الصفقات وإبرام العقود المتعلقة بصناعة النفط والغاز وخدماتهما، كما يقدم في الوقت نفسه منصة نموذجية لعرض أحدث التقنيات والابتكارات التي تخص القطاع النفطي.

ويهدف المعرض إلى مساعدة المستثمرين في تحديد المتطلبات المستقبلية للمشاريع البترولية في سوريا، وخطط البلاد على المدى القريب والبعيد، والأولويات الاستراتيجية والمخططات الرئيسة لقطاع النفط والثروة المعدنية، كما سيتيح للمستثمرين والمهتمين فرصة الحصول على معلومات مهمة حول قطاع البترول والغاز في منطقة الشرق الأوسط ككل.

ومع وصول سعر البنزين في السوق السوداء إلى ثلاثة آلاف ليرة، بدأت طوابير السيارات تظهر من جديد أمام المحطات التي تبيع بنزين “أوكتان 95”.واستقر سعر أسطوانة الغاز في السوق السوداء عند حوالي 20 ألف ليرة (ستة دولارات)، بينما يبلغ سعرها عبر “البطاقة” أربعة آلاف ليرة (حوالي دولار واحد).

بالمقابل يقدر الدخل الشهري للموطن السوري لا يتجاوز في أحسن الأحوال 20 دولارًا، بينما صرفياته تتعدى الـ300 دولار على الأقل في ظل ارتفاع أسعار السلع بين 50 و100 ضعف، وهي مؤشرات تُدلل على أن الواقع في الهاوية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى