اقتصاد

رواتب الموظفين في حكومة أسد..26 دولاراً لحملة شهادة الدكتوراة

نشرت صفحات تواصل اجتماعي موالية للنظام، سلم رواتب الموظفين بعد الزيادة التي أقرها “رأس النظام” يوم أمس الأحد 11 تموز/ يوليو.

وذكرت صفحة “النافذة الذكية” الموالية، أنّ راتب الموظف الذي يحمل شهادة “الدكتوراة” ومعيّن حديثاً، أصبح بعد الزيادة الأخيرة نحو 86 ألف، أي ما يعادل 26 دولار أمريكي حسب سعر الصرف الحالي.

وبلغ راتب الموظف الحاصل على الماجستير 82 ألفاً و838 ليرة سورية، بينما يحصل حملة شهادات الدبلوم على راتب قدره 80 ألفاً و573 ليرة. في حين لم يتجاوز أجر الموظفين من خريجي الجامعات الـ 79 ألفاً و875 ليرة سورية
أما حملة شهادات المعاهد، فبلغ راتب الموظف الحاصل على شهادة معهد في مرحلة “بدء التعيين” نحو 77 ألفاً و325 ليرة سورية.

وكان رأس النظام في سوريا أصدر يوم أمس الأحد، مرسوما يقضي بمنح زيادة 50 في المئة إلى الرواتب والأجور  للمدنيين والعسكريين.

وبذلك يُرفع الحد الأدنى العام للأجور والحد الأدنى لأجور المهن لعمال القطاع الخاص والتعاوني والمشترك “غير المشمولة بأحكام القانون الأساسي للعاملين بالدولة” لـ يصبح 71 ألفاً و515 ليرة سورية شهرياً.

كما أصدر مرسوماً بمنح أصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين زيادة وقدرها 40 في المئة، وتستفيد منها عائلات أصحاب المعاشات.

وجاء قرار زيادة الرواتب بنسبة 50 في المئة، بعد ساعات من إقرار حكومة النظام يوم السبت، رفع سعر الخبز بنسبة 100 في المئة، ونحو 3 أضعاف بالنسبة لمادة المازوت.

وتعتبر الرواتب المذكورة هي الأعلى للموظفين، حسب درجاتهم الوظيفية، ووصلت إلى الأرقام المذكورة بعد زيادة أقرها “رأس النظام” يوم أمس الأحد، نسبتها 50% من الراتب المقطوع.

وبحسب خبراء اقتصاديون موالون للنظام، فإن الأسرة المتوسطة، تحتاج إلى دخل شهري قدره على الأقل 200 دولار، لتأمين المستلزمات الأساسية فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى