دولي

“وزير الخارجية الصيني” يطرح رؤية بلاده لحل القضية السورية

تحدث وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، عن رؤية بلاده لحل القضية السورية وفق أربع نقاط، وذلك خلال زيارة أجراها أمس السبت العاصمة السورية دمشق.

وفقا لوكالة “شينخوا” الصينية، فإن “وانغ يي طرح مقترحا من أربع نقاط لحل القضية السورية، خلال اجتماعه مع نظيره السوري فيصل المقداد في العاصمة السورية”، وهي:

النقطة الأولى “احترام السيادة الوطنية ووحدة الأراضي السورية، واحترام خيار الشعب السوري والتخلي عن وهم تغيير النظام، وترك الشعب السوري يحدد مستقبل ومصير بلاده بشكل مستقل”.

والنقطة الثانية “وضع رفاهية الشعب السوري في المقام الأول، ويتعين تعجيل عملية إعادة الإعمار، ورفع جميع العقوبات الأحادية والحصار الاقتصادي عن سورية بشكل فوري”.

أما النقطة الثالثة، حسب ويي، نصت على “دعم موقف حازم بشأن مكافحة الإرهاب بفاعلية، وضرورة مكافحة المنظمات الإرهابية المدرجة على قائمة مجلس الأمن، ورفض ازدواجية المعايير، ورفض جميع المخططات المحفزة على الانقسامات العرقية تحت ذريعة مكافحة الإرهاب”.

في حين نصت النقطة الرابعة على “تدعيم حل سياسي شامل وتصالحي للقضية السورية، ودفع التسوية السياسية للقضية السورية بقيادة السوريين، وتضييق الخلافات بين جميع الفصائل السورية من خلال الحوار والتشاور، وإرساء أساس سياسي قوي للاستقرار والتنمية والنهوض على المدى الطويل لسورية”.

ومن جانبه، قال المقداد إن سوريا تتفق مع المقترح الصيني، وتعتزم دفع تعزيز التنسيق مع الصين بشأن القضية.

وأكد المقداد أن الصين بصفتها عضوا هاما في المجتمع الدولي، “تقف دائما في صف العدالة”، معربا عن أمله في أن تلعب بكين دورا أكبر في حل القضية السورية والشؤون الدولية الأخرى.

وكان وزير الخارجية الصيني وصل إلى دمشق، يوم السبت، في أول زيارة له منذ سنة ٢٠١١، التقى خلالها رئيس النظام، بشار الأسد.

يُشار أن الصين عرقلت منذ 2011 عدة قرارات تدين النظام السوري في مجلس الأمن الدولي عبر استخدامها حق “النقض” (الفيتو)، إلى جانب روسيا.

وتسعى الصين إلى زيادة مشاريعها الاقتصادية في سورية، إذ أعلن المدير العام للمؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي، حسنين محمد علي، عن مناقشات مع بكين للاتفاق على صيغة تمويل وتنفيذ مشروع قطارات كهربائية سريعة في دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى