سياسة

روسيا تفتتح أكاديمية عسكرية للأطفال في سوريا

روسيا تفتتح أكاديمية عسكرية للأطفال في سوريا

تحاول روسيا التغلغل في سوريا بشتى الطرق منها تكوين قاعدة شعبية يستند التواجد الروسي عليها في تمرير القرارات والوصول للأهداف عسكرياً وسياسياً وإدارياً وثقافي وتحاول إقناع المجتمع الدولي بقدرتها على إدارة الوضع في سوريا.

ونشرت مؤخرا وكالة “سبوتنيك” الروسية خبر إعلان عن افتتاح فرع جديد لكلية “ناخيموف” البحرية،في اللاذقية ، والتي تقدم العلوم العسكرية للأطفال في سن مبكرة و سيحضره كل من قائد تجميع القوات الروسية في سوريا، ونائب رئيس مجلس الأعمال السوري- الروسي في غرفة التجارة والصناعة الروسية، إلى جانب ممثلين عن وزارتي الدفاع والتعليم العالي والبحث العلمي في حكومة الأسد.

وأُسست كلية ناخيموف البحرية في مدينة سان بطرسبورغ عام 1944، واتخذت اسمها تيمنا بالأدميرال الروسي في الحقبة الإمبراطورية الروسية، بافل ناخيموف.

وفي مطلع هذا الأسبوع أقامت قوات البحرية الروسية العاملة في قاعدة طرطوس على الساحل السوري احتفالا بمناسبة الذكرى الـ325 لإنشاء الأسطول الروسي وشاركت في الاحتفال غواصات وسفن حربية تابعة لأسطول البحر الأسود، بالإضافة إلى طائرات ومروحيات عسكرية.

حيث أصبح الأسطول الروسي مؤلفا من عشر سفن وغواصتين، وفق إعلانات روسية سابقة إضافة لاستغلالها المناسبات الوطنية الروسية لتقوم بعمليات استعراض عسكرية في سورية، بغية إبراز أسلحتها، حيث تتمركز في قاعدة بحرية كبيرة في طرطوس السورية، إضافة إلى قاعدة “حميميم” العسكرية التي باتت مركزاً رئيسياً لقيادة عملياتها في سورية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى