ميداني

انفجار مستودع أسلحة يتبع لـ “تحرير الشام” في ريف إدلب الشمالي

هز انفجار عنيف صباح اليوم الاثنين، منطقة ريف إدلب الشمالي، نتيجة انفجار مستودع للذخيرة والسلاح في قرية معراتا، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ذكرت مصادر محلية، أن انفجار “ضخم” وقع داخل مخزن للأسلحة تابع لـ “هيئة تحرير الشام”، قرب بلدة “قورقينيا” شمال إدلب.

ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن أسباب انفجار المستودع.

وقبل أشهر وقع انفجار في مستودع يتبع لسرية المدفعية التابعة لحركة أحرار الشام على طريق بلدة الفوعة بريف إدلب الغربي وتسبب بدمار كامل للمستودع “.

يُشار أن لانفجارات في مستودعات أسلحة وذخائر تتكرر في مناطق سيطرة المعارضة شمال غربي سوريا دون معرفة الأسباب، وتوقع ضحايا من المدنيين، الذين تقام قرب تجمعاتهم، دون رقابة فاعلة.

على صعيد متصل، رصد بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، اشتباكات بين مسلحين مجهولين من جهة، وعناصر حاجز “الرام” الواقع على مفرق معرة صرين بمدينة إدلب، والذي يتبع لهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، في هجوم للأول على الحاجز، استمرت لدقائق قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار، وسط معلومات عن سقوط جرحى في صفوف عناصر الحاجز.

وأشار المرصد السوري في 23 الشهر الجاري، إلى مقتل طفل وإصابة آخر برصاص طائش، أثناء اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين شخص مسلح من جهة، وعناصر من فصيل تجمع دمشق من جهة أخرى، وذلك في بلدة الفوعة قرب مدينة إدلب، فيما تشهد البلدة استنفارًا أمنيًا للعناصر الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، وسط استمرار التوتر في الـبلدة، دون ورود تفاصيل إضافية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى