سياسة

وزير خارجية النظام..يدعو اللاجئين السوريين للعودة إلى سوريا

دعا وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، اللاجئين السوريين إلى العودة للمساهمة في إعادة إعمار سوريا، متهماً دولاً غربية بتسييس هذا الملف.

وقال المقداد، خلال الاجتماع المشترك بين حكومة النظام وروسيا لمتابعة أعمال مؤتمر عودة اللاجئين والمهجرين السوريين، اليوم الاثنين: “لا تزال قضية عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم تتعرض لتسييس شديد وضاغط”.

وزعم أنه “يمارس ضغط وتسييس على الدول وعلى المنظمات الدولية المعنية ، هدفه الرئيسي عرقلة عودة الراغبين من اللاجئين، وهم الأغلبية، إلى وطنهم، وذلك بغرض تحقيق مآرب سياسية تتعارض مع أهداف ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومع المصلحة الوطنية للدولة السورية”.

وبحسب المقداد فإن آخر مظاهر هذا التسييس من الدول الغربية كان انعقاد “مؤتمر بروكسل الخامس لدعم مستقبل سوريا والمنطقة” في شهر آذار الماضي بدون مشاركة حكومة النظام أو التشاور معها.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن اجتماع مشترك بين مسؤولين روس ومن النظام السوري في دمشق الاثنين، لبحث قضية عودة اللاجئين السوريين.

وقال بيان الدفاع الروسية إن “الاجتماع المشترك لمقر التنسيق بين الإدارات الروسية والسورية بشأن عودة اللاجئين واستعادة الحياة السلمية، سيعقد في 26 تموز/يوليو في دمشق”، مشيراً إلى أن الاجتماع سيعقد وفقاً لقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتعليمات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.
وذكر أن الاجتماع يهدف إلى إعطاء دفعة إضافية لحل المشاكل الإنسانية في سوريا وتعزيز تنفيذ الاتفاقات الروسية السورية التي تم التوصل إليها في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020، خلال المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين إلى سوريا.
ويضم الوفد الروسي، الذي تمتد زيارته حتى 29 تموز/يوليو، ممثلين عن 30 هيئة ومنظمة تنفيذية فيدرالية وخمس مناطق في روسيا والدفاع الروسية، يرأسه رئيس مقر التنسيق بين الإدارات في روسيا بشأن عودة اللاجئين إلى سوريا ورئيس مركز إدارة الدفاع الوطني التابع لوزارة الدفاع الروسية ميخائيل ميزينتسيف. ويشارك في الاجتماع أيضاً ممثلون عن السلطات والمنظمات السورية ومنسقو الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى