سياسة

رئيس مجلس الشورى الإيراني..يكشف عن عن اتفاق شامل للتعاون بين بلاده وسوريا

كشف رئيس مجلس الشورى الإيراني، محمد باقر قاليباف، أمس الثلاثاء، عن اتفاق شامل للتعاون بين بلاده وسوريا يتم صياغته، حاليا.

شف رئيس مجلس الشورى الإيراني، محمد باقر قاليباف، الذي يجري زيارة إلى دمشق لأربع أيام، عما أسماه “اتفاق شامل للتعاون بين إيران وسوريا” تجري صياغته حالياً، في سياق عملية التغلغل الإيراني والسباق مع روسيا للهيمنة على سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وفي مجالات شتى.

وذكر قاليباف، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السوري، نقلته وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية، أن اتفاقا شاملا للتعاون بين إيران وسوريا تتم صياغته حاليا، متطلعا إلى المصادقة عليه لدى برلماني البلدين وتنفيذه، بما يتيح للتجار ورجال الأعمال الإيرانيين والسوريين فرص الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والتجاري وإعادة إعمار سوريا.

وكان رئيس مجلس الشورى الإيراني، محمد باقر قاليباف، قد وصل إلى دمشق، مساء أمس الثلاثاء، على رأس وفد برلماني، في زيارة تستمر لأربعة أيام، من المقرر خلالها أن يلتقي برئيس النظام، بشار الأسد، ومسؤولين آخرين، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي أن قاليباف “سيبحث مع المسؤولين السوريين آخر التطورات على الساحة الدولية والعلاقات الثنائية وسبل توسيع العلاقات بين البلدين خاصة الاقتصادية والتجارية”.

وأضاف أن الزيارة تأتي “بناء على دعوة رسمية من سوريا الشقيقة، للتفاوض والتشاور مع كبار المسؤولين في هذا البلد، والتعاون الاقتصادي والإقليمي الثنائي”، موضحاً أن الزيارة تهدف إلى “التفاوض والتشاور مع المسؤولين في دمشق حول القضايا الاقتصادية والسياسية والثقافية، والوقت الحالي يمثل أكبر فرصة للبلدين، لتطوير هذه القضايا، بعد خروج سوريا من الحرب، وتوجهها إلى البناء وإعادة الإعمار وإنعاش الاقتصاد”.

وتجدر الإشارة إلى أن زيارات الوفود الإيرانية التي تجتمع مع رأس النظام وحكومته وغرف الصناعة والتجارة التابعة له، تكررت مؤخراُ حيث اجتمع وفد إيراني كبير يضم أكثر من 40 شخصية اقتصادية مع حكومة الأسد، وذلك في سياق توسيع النفوذ الإيراني في ظل المساعي الحثيثة للهيمنة دينياً واقتصادياً وعسكرياً بمناطق عديدة في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى