صحافة

صحافة: 900 جندي أمريكي باقون في سوريا لدعم “قسد”

نقلت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية عن مسؤول أمريكي قوله إن “900 جندي أمريكي سيبقون في سورية، لدعم قوات سوريا الديمقراطية في قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأضاف المسؤول، الذي وصفته المجلة بأنه “كبير” في إدارة الرئيس جو بايدن:”لا أتوقع أي تغييرات في الوقت الحالي على المهمة في سورية”.

واعتبر أن واشنطن “في سورية، تدعم قوات سوريا الديمقراطية في قتالها ضد داعش، لقد كان ذلك ناجحًا للغاية، وهذا شيء سنواصله”.

كما نقلت المجلة عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية بأن “الإدارة ليس لديها الآن أي خطط لإجراء أي تغييرات على العملية العسكرية الأمريكية في سورية”.

ووصف المسؤول الأمريكي “قسد” بـ”الشريك المحلي للولايات المتحدة، وكان في طليعة العمليات القتالية ضد تنظيم الدولة”.

ويأتي ذلك في ظل قرارات لإدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لسحب القوات الأمريكية من أفغانستان والعراق.

وشكّلت الولايات المتحدة الأمريكية “التحالف الدولي” في أيلول 2014، بهدف محاربة تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق.

وكانت تنظيم “الدولة” استولى، في 2014، على ثلث سوريا والعراق لما يسميه بـ”دولة الخلافة”، لكن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بدعم من التحالف الدولي سيطرت على آخر معاقله في آذار 2019.

وتعهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، مرارًا بالانسحاب بعد الهزيمة الشبه الكاملة لتنظيم “الدولة”.

في عام 2020، أمر ترامب بسحب القوات الأمريكية من الحدود الشمالية بالقرب من تركيا كجزء من مخطط لسحب جميع القوات الأمريكية من سوريا.

لكن تحت ضغط وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، وافق ترامب لاحقًا على إبقاء القوات الأمريكية في الشرق لمواصلة العمل مع “قسد” وحماية حقول النفط من القوى الموجودة هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى