ميداني

درعا تشتعل مجدداً …اشتباكات عنيفة جنوب سوريا

درعا تشتعل مجدداً ...اشتباكات عنيفة جنوب سوريا

بعد فشل جولة المفاوضات التي جرت يوم الأربعاء بين “اللجنة المركزية في درعا” ووجهاء درعا من طرف واللجنة الأمنية التابعة لقوات نظام الأسد، بحضور قيادة “اللواء الثامن” الذي تدعمه روسيا.
ليدخل الاخير عددًا من الدبابات وعشرات العناصر إلى أحياء درعا للتمركز في نقطة أمنية من أصل ثلاثة ، مما أدى لاندلاع مواجهات.

هاجم ثوار حوران الفرقة الرابعة المدعومة بميلشيات إيرانية ولبنانية بمئات العناصر أحياء درعا البلد من ثلاثة محاور بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي ، لتتكبد عشرات العناصر بين قتيل وجريح بحسب مصادر محلية.

وتمكن أبناء بلدة صيدا من السيطرة على حاجز الأمن العسكري وحاجز آخر أمام مشفى صيدا ، تم خلالها أسر 25 عنصرًا بينهم صف ضباط بعد اشتباكات عنيفة مع ميلشيات الأسد.

وأضاف موقع (أحرار حوران) أن الثوار تمكنوا من اغتنام أسلحة وذخائر متنوعة بينها دبابة بعد هجوم على حاجز بلدة أم المياذن، كما سيطرو على حواجز أخرى في بلدات البكار والطيبة، الذي هرب عناصره تحت ضربات الرصاص.

كما أكدت المصادر سيطرة أهالي بلدة الشجرة بريف درعا الغربي على حاجز الأمن العسكري فيها، مع استمرار المعارك في عدد آخر من مدن وبلدات، حيث تم استهداف حاجز المخابرات الجوية في بلدة المليحة الشرقية تزامن مع سقوط الحواجز العسكرية التابعة لقوات النظام .

وافادت مصادر محلية آنه تم قتل وأسر أكثر من 25 عنصرا من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة في أعنف اشتباكات في محافظة درعا.

وتمكنت مجموعة مقاتلة بريف درعا الشرقي من قطع الأوتوستراد الدولي دمشق – درعا، على بعد 10 كلم من معبر نصيب الحدودي مع الأردن، أمام مجموعات النظام العسكرية القادمة من دمشق إلى درعا، في حين قالت إحدى المجموعات المحلية في شريط مصور إنهم أسروا 70 عنصراً للنظام السوري، وإن المرحلة القادمة الذهاب لداخل مدينة درعا البلد، كما قتل وجرح العديد من أبناء بلدات اليادودة وطفس نتيجة القصف على الأحياء السكنية وتشهد هذه المناطق حركة نزوح للأهالي.

وقالت شبكة «نبأ» المعنية بنقل أخبار مدينة درعا المحلية إن مجموعات قتالية مما يُسمى «الحرس القومي العربي» المدعوم من «حزب الله» اللبناني تقاتل إلى جانب الفرقة الرابعة في هجومها على مدينة درعا من المحور الجنوبي، وبثت صوراً لمقاتلين من هذا التشكيل في أطراف مدينة درعا البلد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى