مجتمع

رميا بالرصاص مقتل أحد مخبري نظام الأسد في ريف دمشق

رميا بالرصاص مقتل أحد مخبري نظام الأسد في ريف دمشق

عثرت قوات الأمن في حكومة الأسد يوم أمس الثلاثاء على جثة أحد كبار عملائها قرب العاصمة السورية دمشق مقتولًا بطلقة بواسطة سلاح ناري.

ونشرت شبكة “الدرر الشامية” من مصادرها تأكيد مقتل أحد أهم مخبري النظام في بلدة العبادة بريف دمشق ، ويدعى أبو رعد، حيث ظهر على الجثة -التي وجدت على أطراف البلدة- أثر طلقات نارية.

وعمل  “أبو رعد” طوال السنوات الماضية على تسليم الشبان العاملين بالمجال الطبي والعسكري مع فصائل الثوار سابقًا، و كانت مهمته جمع أسمائهم لصالح الأمن العسكري.

وتسبب العميل المذكور بتسليم ما يزيد عن خمسين شابًا من أبناء المنطقة منذ سيطرة النظام عليها قبل سنوات، كما قام بإبلاغ قوات النظام عن أكثر من عشرين منزلًا تعود ملكيتها لمقاتلين في صفوف فصائل الثورة، وعاملين في مجالات طبية.

وفي مناطق سيطرة نظام الأسد انتشرت عشرات التقارير من صحف ووسائل اعلام تتحدث عن انتشار الفوضى وكثرة حالات القتل والخطف وحتى انتشار المخدرات بالاضافة لدخول عادات دخيلة على السوريين تمثلت بانحلال اخلاقي لم يعهدها السوريين من قبل .

ونشر موقع روسيا اليوم المعروف بتأييده للنظام السوري قبل عامين تقريرا فضح فيه حالات الانفلات الامني التي تعصف بمناطق النظام منذ سنوات دون رادع امني او قضائي او حتى سياسي واكد التقرير ان الحالة اﻷمنية المزرية التي وصلت اليها مناطق النظام باتت مخيفة وغير قابلة للعودة الى الوراء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى