محلي

لانتهاك خصوصيته..شاب سوري يرفع دعوى قضائية ضد شركة “سيرتيل”

اتهم شاب سوري شركة “سيرتيل” بانتهاك خصوصيته، وقال أنه بصدد رفع دعوى قضائية ضدها.

وكتب “مهند حسون”عبر حسابه على فيسبوك “شركة سيريتل تقوم بالاتصال بأصدقائي وتنتهك الخصوصية ونسأل الله أن يكون هناك من ينصفنا في المؤسسة القضائية”، لترد الشركة عليه في التعليقات قائلة: “منعتذر منك لما يصير في اتصال للأصدقاء والأقارب من قبلنا بيكون الموضوع صار عند قسم التحصيل، بسبب فواتير ما تم تسديدها” وهددته كذلك بالمساءلة القانونية وطالبته بتسديد كل المبالغ المترتبة عليه لكيلا يتم الاتصال بأي شخص يعرفه.

واعتبر حسون رد الشركة بمثابة إقرار بانتهاك خصوصيته بشكل مخالف للقوانين، مشيراً إلى أنه سيقدّم دعوى قضائية.

,قال موقع سناك سوري الموالي إن شخصاً يدعى “مهند حسون” اتهم شركة “سيريتل” بانتهاك خصوصيته، بعد قيامها بالتواصل مع أشخاص اتصلت بهم بغرض سؤالهم عنه.

وأوضح الموقع أن حسون هو أحد ملاك شركة قيد التصفية تدين لـ“سيريتل” بفواتير وقد تواصلت “سيريتل” معه عدة مرات وأخبرهم بأن يرسلوا كتابا للشركة بالمبالغ المستحق دفعها.

لكن “سيرياتل” لم ترسل له كتاباً بالمبالغ المستحقة كما طلب، بل عمدت للتواصل مع كل شخص أجرى معه اتصالا هاتفيا، ما يعني أنها اطلعت على سجل المكالمات في هاتفه واستخدمته دون إذن قضائي.

فيما نقل الموقع عن المحامي و القانوني “رامي هاني الخيّر” تحفظه واستغرابه من طريقة تعاطي شركة سيريتل مع عملائها بخصوص تحصيل حقوقها، ولاسيما أن القسم القانوني للشركة يمتلك العديد من الخيارات القانونية لتحصيل حقوقها.

وأضاف أنه لا يوجد في القوانين ما يتيح لشركة “سيريتل” التواصل مع عملائها بهذا الشكل، من خلال أقربائهم وأصدقائهم وإن ما قامت به بهذه الناحية يشكّل جرمين الأول التشهير والثاني انتهاك حرمة حياة خاصة، لا سيما الأمور المالية.

وأكد أن تصرف الشركة غير قانوني وبإمكان أي شخص تضرر من هذا التصرف رفع دعوى تشهير وخرق حرمة حياة خاصة، وبإمكانهم طلب تعويض عن الضرر المعنوي وفي بعض الأحيان ضرر مادي مما أصابهم.

يُذكر أن شركة سيرتيل كانت مملوكة لرامي مخلوف ابن خال رأس النظام بشار الأسد قبل أن تقوم أسماء الأسد بالسيطرة عليها وتسليم إدارتها لعدد من المقربين منها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى