سياسة

رأس النظام السوري يستقبل وزير الخارجي الإيراني في دمشق

استقبل رأس النظام السوري، بشار الأسد، أمس الأحد، وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق في دمشق.

ووفقاً لوكالة فارس الإيرانية، فقد توجه وزير الخارجية الإيراني، إلى العاصمة السورية دمشق قادمًا من بغداد أمس الأحد في المحطة الثانية من جولته الإقليمية.

وبحسب ما نقلت وكالة “سانا” الرسمية التابعة للنظام، جرى خلال اللقاء مناقشة الخطوات التي يتخذها البلدان لتعزيز التعاون الثنائي بهدف الوصول إلى مستوى أعلى من الشراكات وخصوصاً في المجال الاقتصادي والتجاري لمواجهة تداعيات الحصار والعقوبات المفروضة.

وأضافت الوكالة، أطلع الوزير عبد اللهيان رئيس النظام بشار الأسد على ما تم التوصل إليه في مؤتمر “التعاون والشراكة” الذي عُقد في بغداد، حيث أكّد الجانبان عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وزعم الأسد أن “التعاون القائم والمستمر بين سورية وإيران أثمر نتائج إيجابية في حماية مصالح البلدين والشعبين الصديقين، وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب مشدداً على استمرار سورية في محاربة الإرهاب حتى تحرير كل الأراضي ”

بدوره، اعتبر عبد اللهيان أنّ إيران وسوريا حققتا انتصارات كبيرة في محاربة الإرهاب بفضل الإرادة المشتركة لدى قيادتي البلدين مجدداً التأكيد على استمرار بلاده في دعم سوريا وشعبها لمواجهة الإرهاب بأشكاله كافة

وكان وصف وزير خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان علاقات بلاده مع النظام السوري العراق “بالاستراتيجية”.

من جهته، قال فيصل المقداد وزير خارجية الأسد فيصل، إنه “واثق من عمق واستمرار العلاقات السورية الإيرانية خلال رئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية إبراهيم رئيسي”، زاعما أن الروابط التي تجمعهم بطهران ستتطور خلال الشهور القادمة.

وكان أمير عبداللهيان قد شارك في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، والتي حضرها مسؤولون من دول الجوار العراقي وفرنسا ومصر والإمارات وقطر.

وكان أمير عبداللهيان قد صرح قبل وصوله الى بغداد بأنه كان ينبغي دعوة سوريا، كجار مهم للعراق، لحضور مؤتمر القمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى