ميداني

أسر عنصر من قوات أسد بريف حلب الشرقي

أسر “الجيش الوطني” عنصرا لقوات النظام، اليوم أمس، على جبهات القتال في قطاع الباب بريف حلب الشرقي.

إن الجيش الوطني أسر العنصر “خالد أومري” تولد 1986 دمشق على جبهات مدينة الباب بعد اشتباكات عنيفة جرت بين الطرفين منذ يومين على كافة الجبهات في عفرين والباب وجرابلس وإعزاز.

وشهد ليل الأحد الماضي، اشتباكات عنيفة بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، وقوات مجلس منبج العسكري، من جهة أخرى، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكرت مصادر المرصد أن الجيش التركي استهدف قرى العريمة والحجلية وقرط ويران والعميانة الواقعة في ريف مدينة الباب الشرقي في حلب بقذائف الهاون والمدفعية من قاعدته المتمركزة في قرية الشيخ ناصر شرق مدينة الباب والتي بلغ عددها ما يقارب 100 قذيفة مدفعية.

وتعدّ مدينة الباب من أكبر مدن ريف حلب الشمالي والشرقي التي سيطرت عليها فصائل “الجيش السوري الحر” والقوات التركية ضمن عملية “درع الفرات”، التي انطلقت ضد “تنظيم الدولة” في آب من عام 2016..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى