سياسة

انطلاق القمة العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب بمشاركة وفد من حكومة الأسد

انطلاق القمة العالمية الأولى لمكافحة الإرهاب بمشاركة وفد من حكومة الأسد

بدأت اليوم في العاصمة النمساوية فيينا أعمال أول قمة برلمانية عالمية لمكافحة الإرهاب لبحث دور البرلمانات في منع الإرهاب والتطرف وخطاب الكراهية.

وشارك في افتتاح أعمال القمة رئيس الاتحاد البرلماني الدولي دوارتي باتشيكو ورئيس البرلمان النمساوي فولفغانغ سوبوتكا والمديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة في فيينا غادة والي.

كما شارك في الافتتاح الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فالديمير فورونكوف والأمين العام للاتحاد البرلماني العالمي مارتن تشونغونغ والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاعات براميلا باتن.

ووفقا لوكالة سانا الموالية ترأس وفد النظام السوري المشارك في أعمال المؤتمر رئيس لجنة العلاقات العربية والخارجية والمغتربين في “مجلس الشعب”، بطرس مرجانه، ونائب رئيس اللجنة، عمار الأسد، ومقررة اللجنة شيرين يوسف والإداري إياد الحسن

ويسعى المشاركون في القمة الى تقديم حلول دائمة ومساهمات برلمانية في الجهود العالمية لمكافحة الإرهاب ومنع التطرف العنيف مع اتخاذ إجراءات قوية تسهم بإعادة دمج ضحايا الإرهاب داخل المجتمع.

وسيبحث المشاركون وجهات النظر البرلمانية والاستراتيجيات الفعالة وأفضل الممارسات حول التصدي للإرهاب والتطرف اضافة الى المساعدة في صياغة التشريعات للبلدان في جميع أنحاء العالم لتجريم جميع الأعمال الإرهابية.

كما ستبحث القمة التحديات التي تواجه منطقة الساحل الإفريقي وكيفية إيجاد حلول حقيقية يمكن أن توفر الدعم للسكان ولضحايا الإرهاب في هذه المنطقة.

وتعقد القمة التي تنظم بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة في وقت حرج إذ يسعى المجتمع الدولي والاقتصادات العالمية والوطنية إلى التخلص من تبعات أزمة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19 ) والتعافي من الجائحة.

ويشارك في هذه القمة التي تأتي بعد يوم من انتهاء أعمال المؤتمر العالمي لرؤساء البرلمانات في نسخته الخامسة أكثر من 100 رئيس برلمان و800 شخص من مختلف دول العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى