محلي

اشتباكات بين أمن الدولة والأمن العسكري في السويداء

اشتباكات بين أمن الدولة والأمن العسكري في السويداء

هاجم أكثر من 10 مسلحين تابعين لمجموعة راجي فلحوط التابع للأمن العسكري، مدججين بالأسلحة الرشاشة وقذائف آر بي جي، ليل الخميس الجمعة و قطعوا طريق اتستراد دمشق السويداء في بلدة عتيل بالريف الغربي، بعد قيام حاجز أمن الدولة في القطيفة بريف دمشق باعتقال متزعم المجموعة “فلحوط” في طريق عودته من رحلة استجمام في طرطوس واللاذقية وفقا لموقع السويداء 24.

وأضاف الموقع أن عناصر المجموعة لم يكتفوا بإطلاق النار على سيارة القاضي التابع للنظام “مهند ابو فاعور”، بعد تعريفه بنفسه، وعلى سائق سيارة إطعام لجيش النظام وإصابته بجروح أثناء مروره على الطريق، وقاموا بإطلاق قذيفتي آر بي جي في الهواء فوق مبنى فرع أمن الدولة والفوج ٤٤ للضغط لإطلاق سراح فلحوط.

يذكر أن مصادر إعلامية موالية بررت سبب اعتقال فلحوط، أحد أبرز متزعمي عصابات الخطف والإرهاب المرتبطة بالأمن العسكري، بسبب انتهاء صلاحية بطاقته الأمنية بعد تفيشها على حاجز النظام، مضيفا تم إطلاق سراحه بعد حالة التوتر على طريق اتستراد دمشق السويداء من قبل اتباعه.

وفي نوفمبر العام الفائت قُتل شاب وهو بالعشرينات من عمره تحت التعذيب في السويداء على يد مجموعة مسلحة يترأسها فلحوط بسبب صهريج.

والجدير بالذكر أن محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة (نظام الأسد) تشهد فلتانًا أمنيًا كبيرًا حوَّلها إلى مسرح كبير للعصابات التي تمارس عليها كل أنواع القتل والسلب والنهب والسرقة دون أي رقيب .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى