حقوق الإنسان

محكمة ألمانية تحكم بالحبس مدى الحياة بحق لاجئ سوري طعن زوجته

محكمة ألمانية تحكم بالحبس مدى الحياة بحق لاجئ سوري طعن زوجته

نشرت صحيفة بيلد الألمانية حكم محكمة ألمانية بعد جريمة قتل جرت مأساتها العام الفائت  حيث قضت محكمة مدينة بادربورن الألمانية الأربعاء، بحبس لاجئ سوري مدى الحياة، بعد إدانته بتهمة قتل زوجته بأكثر من 31 طعنة بالسكين

وجاء في الحكم أن المتهم السوري افترض أن زوجته كانت على علاقة برجل آخر ورأى أن “شرفه قد يتضرر نتيجة لذلك”، بحسب صحيفة “بيلد” الألمانية.

وفي يوم الجريمة التي وقعت في شهر تشرين الثاني عام 2020، التقى الشاب البالغ من العمر 30 عاما بزوجته في منزل أحد أقاربه لحل خلاف فيما بينهما، وفي أثناء وجوده هناك سرق سكيناً من المطبخ، قبل توجهه برفقة زوجته وأطفالهما إلى منزلهم بعد زعمه بأن الخلاف قد حُلّ فيما بينهما.

وأقدم الشاب على قتل زوجته طعناً بالسكين أمام أعين أطفاله الثلاثة داخل سيارته، ثم اتصل بالشرطة وسلّم نفسه.

وأشارت الشرطة الألمانية أنّ “الزوج اتصل بهم طالباً منهم القدوم إلى عنوانه (زينيلاغر – بادربورن)، قبل أن يتصل مجدّداً ويخبرهم بأنه قتل زوجته في سيارته”.

وذكرت الشرطة – في بيان، أنّه “عند وصولهم عثروا على جثة امرأة سوريّة داخل السيارة، وقد تعرضت لـ طعنات وجروح في رقبتها”، مشيرةً إلى أنهم اعتقلوا زوجها على الفور، ونقلوا الأطفال إلى مركز الرعاية”.

وقد وصل الزوج  إلى ألمانيا، عام 2015، قبل أن تلتحق به زوجته بموجب “لم الشمل”، عام 2017.

وفي سياق متصل شَكَّل السوريون أكبر مجموعة من المتقدمين بطلبات اللجوء في المانيا لهذا العام و بلغ في شهر أيار (3776 شخصا) تلاهم الأفغان (1594 شخصا) ثم العراقيون (651 شخصا).

وكان أكثر من مائة ألف شخص قدموا طلب لجوء لأول مرة في ألمانيا في 2020، ومن بين هذه الطلبات ما ينوف عن 26 ألف طلب لحماية أطفال وُلِدوا في ألمانيا وتقل أعمارهم عن عام واحد وفقا لمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى