سياسة

“بيدرسون” يلتقي وزير خارجية نظام أسد..ما فحوى اللقاء؟!

وصف المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن مباحثاته مع وزير خارجية نظام الأسد المجرم “فيصل المقداد” في دمشق، اليوم السبت، بأنها “ناجحة جدا”.

وقال بيدرسون، في تصريح صحفي اليوم عقب لقاء وزير الخارجية السوري فيصل المقداد:” بحثنا التحديات الاقتصادية والانسانية المتعلقة بمعيشة السوريين وكيف يمكن لنا تحسين الوضع العام وطبعا ربطنا المحادثات بما قدمته من مقاربة تحت عنوان “خطوة مقابل خطوة”، وبكل تأكيد اللجنة الدستورية وكيف يمكن أن نحرز تقدم “.

وأضاف بيدرسون :” كان لدي محادثات ناجحة جدا تجاه كل ما يتعلق بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢٥٤ واعتقد أنه من المنصف أن أقول أنه خلال هذه المحادثات تطرقنا إلى كل التحديات التي تواجه سورية وأمضينا بعض الوقت للحديث عن الوضع الميداني في مختلف المناطق السورية “.

وأشار “بيدرسن” إلى أنه انطلاقا من محادثات السبت والمحادثات التي ستعقد في وقت لاحق، يمكن القول “بأننا متفقون على البنود الأساسية للجولة القادمة للجنة الدستورية”.

ولفت المبعوث الأممي إلى أنه سيلتقي بالرئيس المشارك للجنة الدستورية عن وفد النظام الدكتور أحمد كزبري، وقال “أنا متشوق لهذه المحادثات”.

من جانبه، أكد وزير خارجية النظام للمبعوث الأممي على أهمية عدم التدخل الخارجي في شؤون اللجنة الدستورية، وأن تكون بملكية سورية وفق قوله، كما دعا لإنهاء العقوبات المفروضة على النظام السوري، وشدد على أن اللجنة الدستورية منذ أن تشكلت وانطلقت أعمالها “باتت سيدة نفسها، وهي التي تناقش وتعالج التوصيات التي يمكن أن تخرج بها وكيفية سير أعمالها، مع التأكيد أن الشعب السوري هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلاده”، وفق قوله.

كما تطرق الجانبان إلى الأحداث الأخيرة في درعا، ونتائج زيارات بيدرسن الأخيرة على عدد من العواصم، بحسب ما نقلت وكالة أنباء النظام “سانا”.

ووصل بيدرسون إلى العاصمة دمشق، صباح السبت، مع وفد مرافق له، في خطوة تأتي كمحاولة لإنعاش مسار اللجنة الدستورية، وعقد الجولة السادسة.

وكانت آخر زيارة أجراها المبعوث الأممي إلى سورية جرت في 22 فبراير/شباط الفائت، عقب فشل جولة مفاوضات الجولة الخامسة اللجنة الدستورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى