ميداني

حكومة الإنقاذ تخفض عدد أرغفة الخبز في مناطق سيطرتها

حكومة الإنقاذ تخفض عدد أرغفة الخبز في مناطق سيطرتها

أعلنت حكومة الإنقاذ  التابعة لهئية تحرير الشام في إدلب عن تخفيض عدد أرغفة الخبز في الربطة، لينخفض العدد من عشرة أرغفة إلى سبعة أرغفة وبسعر ليرتين ونصف تركية للربطة الواحدة، ليصبح وزن ربطة الخبز مايقارب 600 غرام، وقد لقي هذا القرار الأخير سخطًا كبيرًا بين الأهالي وامتعاضًا واسعًا إذ عدُّوه قرارًا غير مفهوم في هذا الوقت.

وبحسب تصريحات مدير العلاقات العامة في وزارة الاقتصاد والموارد التابعة لحكومة الإنقاذ (محمد دعبول)لصحيفة حبر  وضح اجابته عند سؤاله عن أهم عوامل ارتفاع أسعار الخبز في إدلب قائلًا: “أهم عوامل ارتفاع أسعار الخبز في إدلب هي: انحسار الأراضي الزراعية التي كانت في حوزتنا نتيجة الحملة الأخيرة، حيث إن الأراضي الحالية لا تكفي حاجة المنطقة لأشهر قليلة، وبالتالي نعتمد على استيراد القمح من دول أخرى لتعويض النقص، ومن المعروف للجميع أن أسعار القمح مرتفعة عالميًا لعدة أسباب أهمها زيادة الطلب العالمي.

و تابع الجفاف الذي أصاب الدول المنتجة للقمح، وزيادة أسعار الشحن البحري، وارتفاع أسعار النفط عالميًا، وتغير سعر صرف الليرة التركية، كل هذه العوامل أدت إلى زيادة أسعار المواد والسلع وخصوصًا ربطة الخبز ولكيلا نزيد سعر الربطة تم إنقاص الوزن بما يناسب المستهلك ويُنصَف صاحب الفرن.

وفي 4 من نيسان من هذا العام خفضت حكومة الإنقاذ وزن ربطة الخبز من 775 إلى 725 غرام، متجاهلة الأوضاع المعيشية السيئة للأهالي وانعدام الدخل وقلة فرص العمل وارتفاع الأسعار وإيجارات المنازل بشكل غير مسبوق، واقتصار دورها على فرض الإتاوات والضرائب لصالح هيئة تحرير الشام.

وبدأت حكومة الإنقاذ في 11 حزيران الماضي بالتعامل بالليرة التركية بعد انهيار سعر صرف الليرة السورية، وقالت حينها أن استبدال العملة له انعكاسات إيجابية على تثبيت الأسعار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى