مجتمع

مقتل عنصر من الدفاع الوطني على أثر خلاف مع عنصر من حزب الله حول كمية المخدرات شرق حمص

مقتل عنصر من الدفاع الوطني على أثر خلاف مع عنصر من حزب الله حول كمية المخدرات شرق حمص

قتل عنصر من ميليشيا الدفاع الوطني في حكومة الأسد وأصيب آخرون، مساء أمس السبت على أثر مشاجرة بين عنصر من الدفاع وآخر من ميليشيا حزب الله اللبناني تحولت إلى اشتباكات تحولت إلى اشتباكات في بلدة الفرقلس شرقي حمص..

ووفقا لشبكة “عين الفرات” إن اشتباكات استخدمت فيها الرشاشات الخفيفة والقنابل اليدوية بين الطرفين، أدت إلى مقتل عنصر من الدفاع الوطني وأصيب اثنان كما أصيب أحد عناصر حزب الله اللبناني، وتم نقلهم جميعاً بعربات عسكرية إلى مستشفى حمص العسكري.

حيث وقع شجار شخصي وقع بين عنصر من الدفاع الوطني وآخر من حزب الله اللبناني حول كمية من المخدرات أعطاها عنصر الحزب للقتيل من الدفاع، تطورت إلى إشتباكات بين مجموعتين 

إذ كانت كمية المخدرات التي أعطاها عنصر الحزب لعنصر الدفاع لترويجها بلغت 6000 حبة كبتاغون وكمية من مادة الكريستال الأبيض “ميثامفيتامين”.

وتدخلت ميليشيا الفيلق الخامس المدعومة روسياً لإنهاء الاشتباكات وسحبت السلاح من عناصر المجموعتين وسلمتها لقيادتهما وطالبت الطرفين بمحاسبة العناصر المتورطين.

وكان قد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوجود ما لا يقل عن 14 معملا للمخدرات على الحدود السورية – اللبنانية، حيث تقوم ميليشيات بالتعاون مع وكلاء حزب الله في المنطقة بإنتاج المخدرات والحشيش والترويج لها.

وأشار المرصد إلى أن مناطق يسيطر عليها النظام السوري محاذية للبنان، تنشط بتصنيع المخدرات في معامل في سرغايا ورنكوس وعسال الورد والجبة وتلفيتا وبخعة والطفيل ومضا والصبورة ويتم الترويج وبيع هذه المخدرات في المناطق التي يسيطر عليها النظام، إضافة إلى تصدير جزء منه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى