محلي

قوات الأسد و روسيا يجددان قصفهما الجوي والبري على ريفي إدلب وحماة

قوات الأسد و روسيا يجددان قصفهما الجوي والبري على ريفي إدلب وحماة

شنت الطائرات الحربية الروسية صباح اليوم الأثنين، اكثر من خمسة غارات جوية على أطراف قرية البارة بريف ادلب الجنوبي.

و منذ صباح اليوم اكثفت قوات الأسد المتمركزة في مدينة جورين والنقاط العسكرية المحيطة بها قصفها لقرى وبلدات سهل الغاب بريف حماة الغربي

وأضاف أن قوات النظام استهدفت براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية كلاً من قرية خربة الناقوس وقرية الزيارة وقرية الحميدية تزامن مع تحليق طيران الاستطلاع الروسي فوق مكان الاستهداف وسط تصعيد غير مسبوق تشنه قوات الأسد وروسيا على المنطقة.

ووفق مصادر موقع  “العربي الجديد” ترافق القصف مع دخول رتل عسكري للجيش التركي نحو نقاط المراقبة، وضم الرتل الجديد عشرات الآليات والشاحنات التي تحمل مباني مسبقة الصنع، إضافة لآليات هندسية يبدو أنها جاءت لتوسعة نقاط المراقبة في المنطقة وتدعيمها.

وتشهد بلدات وقرى جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي وسهل الغاب في ريف حماة الغربي حملة قصف جوية وبرية هي الأخطر من نوعها منذ اتفاق وقف اطلاق النار المبرم في الخامس من اَذار من عام 2020 الماضي بين تركيا وروسيا

يذكر أن تركيا تنشر 12 نقطة مراقبة داخل الأراضي السورية، بموجب اتفاق أبرمته مع روسيا في أيلول/سبتمبر 2018 في استانة.

وتصنف مدينة إدلب وريفها ضمن مناطق خفض التصعيد، بموجب اتفاق أستانة الموقع بين تركيا وروسيا وإيران في العام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى