ميداني

ميليشيا “فاطميون” تنقل رفات أحد جنودها لإيران بعد سنوات من مقتله في سوريا

ميليشيا “فاطميون” تنقل رفات أحد جنودها لإيران بعد سنوات من مقتله في سوريا

قامت ميليشيا “فاطميون” التابعة لإيران بنقل رفات أحد عناصرها إلى إيران، بعد خمس سنوات من مقتله في سوريا.

وذكرت “فاطميون” الأفغانية المموّلة إيرانياً أنها نقلت أحد عناصرها الذين قُتلوا في محافظة حلب شمالي سوريا قبل خمس سنوات.

ويدعى العنصر المقتول “أيفاز أحمدي” وتم تشييعه، الجمعة 10 من أيلول، في مدينة شهريار غربي العاصمة الإيرانية طهران، وكان قد قُتل في أيلول 2016.

وفقدت جثة “أيفاز” إلى جانب عدد من مقاتلي الميليشيا، وتعرف الخبراء على جثته بعد فحص الحمض النووي.

وخلال التشييع حضر محافظ المدينة وقائد الحرس الثوري الإيراني ورئيس “مؤسسة الشهيد” وأهالي مقاتلي الميليشيات الذين قُتلوا في سوريا.

و”لواء فاطميون” هو لواء عسكري أغلب أفراده من المرتزقة الشيعة من أفغانستان، حيث يخضع لإشراف وتدريب قوات “الحرس الثوري” الإيراني وتحديدا “فيلق القدس” المسؤول عن العمليات العسكرية خارج إيران، للمشاركة في معارك مسلحة في سوريا.

وفي سياق متصل تواصل إيران سياساتها التوسّعية الطائفية في سوريا، وتنتقل اليوم إلى مستوى جديد من نشر التشيّع في دمشق، فبعد أن كانت مسيرات عاشوراء تُقام في مناطق وجود الشيعة بدمشق وريفها كالسيدة زينب وبعض أحياء دمشق القديمة، انتقلت إيران اليوم إلى مرحلة جديدة من نشر التشيّع لتستهدف كافة أحياء العاصمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى