دولي

زعيم مليشيا “حزب الله” يعلن وصول ناقلة النفط الإيرانية إلى سوريا

أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، أن أول باخرة نفط إيرانية وصلت إلى مرفأ بانياس يوم الأحد الماضي وبدأت بتفريغ الحمولة على أن يبدأ نقل هذه المادة يوم الخميس المقبل.

قال “نصرالله” في كلمة متلفزة: “كان لدينا خيارين إما أن ترسو السفينة على الشواطئ اللبنانية وتفرغ حمولتها في لبنان، أو تذهب إلى بانياس بسوريا، ولكي لا نسبب الحرج للدولة اللبنانية، قمنا بالذهاب إلى الخيار الآخر أي أن ترسو في بانياس”، بحسب زعمه.

وقال زعيم ميليشيا “حزب الله” إن السفينة بدأت بتفريغ الحمولة وقد تنتهي اليوم من التفريغ، على أن يبدأ نقل المواد النفطية إلى البقاع شرقي لبنان يوم الخميس المقبل لوضعها في خزانات محددة ليتم توزيعها بعد ذلك.

وبحسب “نصرالله” فإن “الباخرة الثانية ستصل خلال أيام قليلة إلى مرفأ بانياس، وستحمل مادة المازوت كذلك، والباخرة الثالثة قد تم إنجاز كل المقدمات الإدارية لها وبدأت بتحميل مادة البنزين، واتفقنا بالتحضير لباخرة رابعة لتحمل مادة المازوت”.

وبحسب تصريحات “نصر الله”، فقد سهل “نظام الأسد” ب الحركة في مرفأ بانياس من أجل التخزين وحركة النقل إلى الحدود، وقال إنه أمن صهاريج النقل إلى لبنان.

وفي ما خص التوزيع، قال نصرالله: “من 16 سبتمبر وحتى 16 أكتوبر سنقدم المشتقات النفطية للمستشفيات الحكومية، دور العجزة والمسنين، دور الأيتام، دور ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤسسات المياه في الدولة، البلديات التي لديها آبار، والهبات ستقدم كذلك لأفواج الإطفاء في الدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني”.

وأضاف: “أما القسم الثاني فسيتم بيع المشتقات النفطية للمستشفيات الخاصة، معامل الأدوية والأمصال، المطاحن والأفران الاستهلاكيات والتعاونيات التي تبيع المواد الغذائية، معامل الصناعات الغذائية، المؤسسات التي تقدم الكهرباء للمواطنين عبر الاشتراكات”، مبينا أنه “بعد بيع المؤسسات المشتقات النفطية بأسعار مخفضة سنطلب منهم بالتالي خفض أسعار الاشتراكات”.

وأعلن نصرالله أن “شركة الأمانة هي من ستستلم توزيع المحروقات لأنها موضوعة على لائحة العقوبات أصلا وسيتم توزيع أرقام هواتف على كافة المناطق اللبنانية للتواصل والطلب، على أن يتم تسليم الكميات على دفعات حتى يستفيد الجميع من الكميات الموجودة”.

وحول أسعار المشتقات النفطية قال: “هناك كلفة معروفة أي سعر عالمي لها وكلفة للنقل ونحن سنبيع بأقل من سعر الكلفة، وهناك نسبة معينة من سعر الكلفة سنتحملها وسنعتبرها كهدية من إيران وحزب الله الى الشعب اللبناني، ونحن سنبيع المشتقات النفطية بالليرة اللبنانية”، مضيفا: “لن أحدد اليوم أي سعر للمشتقات بل سننتظر حتى صدور جدول أسعار وزارة الطاقة خلال اليومين المقبلين”.

وكان نصر الله أعلن الشهر الماضي أن باخرة محملة بالوقود ستبحر من إيران إلى لبنان، على أن تليها بواخر أخرى تباعًا، من دون أن يحدد وجهتها وآلية إفراغ حمولتها.

وبعد ساعات من عقد الحكومة اللبنانية الجديدة أولى جلساتها، رحّب نصر الله بتشكيلها داعيا إياها إلى أن تقوم بمهمة “الإنقاذ والإصلاح وإعطاء الأولوية للحاجات المعيشية وتخفيف معاناة الناس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى