ميداني

عمليات خطف متبادلة..تنذر باستمرار التوترات في السويداء

قُتل شخص وأصيب آخرين إثر توترات تشهدها مدينة السويداء جنوب سوريا بين قفصيلين مسلحين من المدينة.

قال مدير تحرير شبكة “السويداء 24″، ريان معروف أن المواجهات اندلعت بعد عمليات خطف متبادلة بين الطرفين.

وأضاف معروف المقيم في السويداء: “شهدت مدينة السويداء ليل الأحد- الاثنين اشتباكات بأسلحة متوسطة وتوتر أمني غير مسبوق. الأمر خطير جدا، والقتيل الذي سقط إثر المواجهات قد ينقل المحافظة إلى مرحلة حرجة”.

وفي التفاصيل كانت “قوة مكافحة الإرهاب” قد أعلنت قبل يومين عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك” اعتقال حازم أبو فخر “أحد العناصر التابعة للأمن العسكري”، بحسب قولها.

ونشرت تسجيلا مصورا له أضافت فيه أنه يظهر “اعترافات أبو فخر، الذي تم إلقاء القبض عليه وبحوزته بطاقة أمنية حاصل عليها من الإرهابي راجي فلحوط تحت اسم شعبة المخابرات العسكرية”.

وقالت مصادر محلية، إن مجموعة مسلحة تابعة لفروع أمن النظام السوري أفرجت، اليوم، عن الطالب حيان الحكيم بعد تدخل وساطات ووجهاء من أهالي السويداء.

وكان حيان، وهو طالب في كلية طب الأسنان، قد احتجز الأحد، من قبل حاجز مؤقت نصبته مجموعة تتبع للمدعو راجي فلحوط بالقرب من المدخل الشمالي لمدينة السويداء.

وبحسب المصادر، فقد جاء الإفراج عن المخطوف بعد ضغوط شعبية ومطالبات ودعوات للخروج، اليوم، في تظاهرات تطالب بإطلاقه وإطلاق كافة المختطفين من قبل هذه المجموعة.

ورغم أن السويداء التي تقطنها الأغلبية الدرزية قد شهدت مواجهات مسلحة داخلية في الأشهر الماضية، إلا أن ما يحدث الآن “مختلف”، بحسب مدير شبكة “السويداء 24″، مشيرا: “هناك مخاوف من تحول الصدام إلى اقتتال عائلي ومناطقي، خاصة في ظل رفض أي طرف تقديم أي تنازلات”.

ويذكر أن “قوة مكافحة الإرهاب” هي مجموعة مسلحة شكلها مسلحون محليون في السويداء بهدف مواجهة العصابات التابعة للنظام السوري و”حزب الله” اللبناني، واتهمها مواطنون لاحقاً بممارسة انتهاكات بحق السكان. وأعلنت المجموعة سابقاً عن تحريرها مختطفين لدى مجموعات تابعة لأمن النظام السوري و”حزب الله”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى