محلي

التوترات مستمرة في السويداء..”رجال الكرامة”تحاصر فرع الأمن العسكري

شهدت محافظة السويداء في الجنوب السوري،، توتراً بين حركة “رجال الكرامة” وأفراد من مجموعة “راجي فلحوط” التابعة لشعبة المخابرات العسكرية في قوات النظام.

وبدأ التوتر عندما قطع عناصر من جماعة “راجي فلحوط” طريق دمشق- السويداء في بلدة عتيل، وأشعلوا إطارات ومنعوا الأهالي من المرور، حسب قرار صادر عن قائد المجموعة.

وأعلن فلحوط عبر صفحته في “فيس بوك”، إغلاق الطريق من الساعة 11 ليلاً حتى الساعة السادسة صباحاً.

وقامت “حركة رجال الكرامة” بمحاصرة فرع الأمن العسكري (يتبع لمنظومة مخابرات النظام) في مدينة السويداء جنوب سورية، في حين انتشر مئات المقاتلين التابعين للحركة في شوارع المدينة، على إثر اعتراض حاجز في بلدة عتيل يتبع إلى عصابة راجي فلحوط التابعة للأمن العسكري لعناصر من الحركة.

ولفتت المصادر إلى أن “أهالي المحافظة يتهمون الجهات الأمنية برعاية العصابات التي يحمل عناصرها بطاقات شخصية أمنية ومهمات أمنية لسياراتهم، وبالرغم من أنه تم قبل نحو شهرين توقيف العمل بتلك البطاقات وربط منحها بمكتب الأمن الوطني، إلا أن هذه العصابات لا تزال تحصل على مهماتها وتعليماتها من رؤساء الأفرع الأمنية، حتى إن متزعمي العصابات في السويداء من فلحوط إلى معتز ورامي مزهر وسليم حميد ومجدي نعيم وغيرهم ممن يثيرون الفوضى ويهددون أمن المجتمع، بدأت الأجهزة الأمنية تعتمد عليهم بعد أن وضعت الحركة حداً لسطوتهم عام 2014”.

ويأتي ذلك بعد ساعات من اشتباكات شهدتها المحافظة بين جماعة “فلحوط” المدعوم من الأمن العسكري التابع لنظام الأسد، وبين فصيل محلي أطلق على نفسه اسم “قوة مكافحة الإرهاب” عند تشكيله قبل نحو شهرين في المحافظة، بعد عمليات خطف متبادلة بين الطرفين.

ومنذ نحو شهرين، تتجه مظاهر الإنفلات الأمني في محافظة السويداء، نحو مزيد من التصعيد، إذ شهدت المحافظة اشتباكات وعمليات خطف بين فصائل محلية مسلحة، ومجموعات تعتبرها الفصائل المحلية موالية للنظام فشل في إحكام قبضته على المحافظة منذ سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى