ميداني

السلطات الأردنية تحبط عملية تهريب كميات كبيرة من المخدرات قادمة من سوريا

السلطات الأردنية تحبط عملية تهريب كميات كبيرة من المخدرات قادمة من سوريا

كشفت وكالة الأنباء الأردنية (بترا ) عن مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية قوله أن القوات المسلحة الأردنية أحبطت، الأربعاء، محاولة تهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة قادمة من الأراضي السورية، وذلك على واجهة المنطقة العسكرية الشرقية.

وأضاف “تم تطبيق قواعد الاشتباك، ما أدى إلى فرار المهربين إلى داخل العمق السوري، وبعد تفتيش المنطقة تم العثور على كميات كبيرة من المواد المخدرة”.

وشدد المصدر على أن “القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، ستتعامل بكل قوة وحزم مع أي عملية تسلل أو محاولة تهريب، لحماية الحدود ومنع من تسول له نفسه العبث بالأمن الوطني الأردني”.

وبتاريخ 7 أب/أغسطس من العام الجاري أحبطت السلطات الأردنية عملية تهريب نصف مليون حبة مخدرة عبر معبر نصيب/ جابر الحدودي مع مناطق سيطرة نظام الأسد، وذلك بعد ساعات فقط من إعادة افتتاحه.

يذكر أنه بعد عام 2011، وما تبعها من مناطق نفوذ متفرقة، دخلت تجارة المخدرات وآلية ترويجها مرحلة جديدة في سوريا، ليتم التحول من “بلد العبور” إلى “بلد التصنيع والعبور معا”، وساعد في هذا الأمر مقومات عدة، على رأسها دخول “حزب الله” بشكل رسمي إلى جانب قوات الأسد، وصولا إلى سيطرته على كامل الشريط الحدود بين لبنان وسوريا، من القصير في ريف حمص وصولا إلى جرود القلمون.

وتنتشر المخدرات في معظم المحافظات السورية وتُباع عبر وسطاء يعملون في مجال بيع المخدرات والحشيش والهروين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى