اقتصاد

حكومة الأسد تلغي الغرامات المالية بحق شركة سيريتيل

حكومة الأسد تلغي الغرامات المالية بحق شركة سيريتيل

ألغى “مجلس المفوضين” في هيئة الأوراق والأسواق المالية في حكومة الأسد  يوم الثلاثاء بإلغاء القرار الذي يجبر سيريتيل على دفع غرامات مالية وذلك لتأخرها في دفع الضرائب.

وأعلنت وسائل إعلامية موالية لنظام الأسد: إن “القرار الصادر” عدّل بموجبه قرار العقوبات التي اتخذت بحق شركة سيريتيل موبايل تيليكوم القابضة، الصادر بالقرار رقم 140م تاريخ 31-8-2021 حتى تم إلغاء المادة رقم 3 لإعفاء الشركة من ضمها لسجل المخالفات والعقوبات لدى الهيئة.

وزعمت بأن “إلغاء الغرامات المالية بحق الشركة جاء بعد دراسات مطولة حول العقبات التي واجهتها الشركة في وقت سابق و أن مجلس المفوضين في الهيئة” قد فرض عقوبات على عدد من الشركات من بينها سيريتيل وذلك لتأخرها في تقديم البيانات المالية ضمن المهل القانونية بما يخالف نظام الإفصاح والشفافية.

يذكر أن نظام الأسد فرض في حزيران العام الماضي “الحراسة القضائية” على شركة “سيريتل”، بحجة “ضمان حقوق الخزينة العامة وحقوق المساهمين في الشركة”

ويأتي إسقاط شركة “راماك” ضمن صراع “مخلوف” مع حكومة النظام، والذي بدأ منذ عدة أشهر، وبدأ بالحجز على أملاك ابن خال رئيس النظام وزوجته وأولاده، مرورا بتعيين حارس قضائي على شركة “سيرتيل”.

وتُعتبر شركة “راماك”، التي يرأس مجلس إدارتها رامي مخلوف، أبرز المساهمين في “سيريتل”، بنسبة 40 في المئة من أسهم الشركة التي أسست في العام 2001، وأدرجت ضمن سوق دمشق للأوراق المالية في نهاية العام 2018.

وفي وقت سابق، نشر “مخلوف” تسجيلاً مصوراً على صفحته على “فيسبوك”، تحت عنوان “الرد على المرتد”، تضمّن حديثه عن مخاطرته بنفسه لتحقيق معجزة سيكون فيها مثل النبي موسى، وعن خطط شيطانية لنهب الشعب بدون أن يشعر، كما أشار إلى تصاعد نفوذ إيران، متحدثاً عن شراكتها في المشغل الثالث الجديد في سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى